الأسهم الأوروبية عند أدنى مستوى في ست سنوات

مؤشر داكس الألماني (أرشيف)
اقتربت أسعار أسهم الشركات الأوروبية الكبرى مجددا من أدنى مستوياتها منذ ستة أعوام في تعاملات يوم أمس بتأثير أداء أسهم شركات التقنية بعد تحذير شركة ألكاتل الفرنسية بشأن مبيعاتها وأداء أسهم شركات التأمين التي تستثمر بقوة في البورصات، إذ أطلت المخاوف إزاء أوضاعها المالية برأسها من جديد.

وقال مايكل هارتنت المدير المختص بأسواق الأسهم في مؤسسة ميريل لينش "إنها مازالت سوقا نزولية". وأضاف أن "المعنويات لم تتأهب بعد للصعود بعد تهاويها وقوة دفع الأرباح مازالت ضعيفة، ومن ثم فإن مبرر صعود السوق ضعيف".

شركات التقنية والتأمين
وهوى سهم شركة ألكاتل الفرنسية بنسبة 7.7% بتأثير التوقعات بتراجع مبيعاتها في الربع الأول من العام الجاري. وقال ديفد ثويتيس المتخصص في أسواق الأسهم بمصرف بي إن بي باريبا "ما رأيناه من ألكاتل وعدد آخر من الأسهم وفي أميركا يدل على أن الشركات الأوروبية والأميركية لم تخرج من أزمتها".

كما هوى سهم شركة ميونخ ري لإعادة التأمين الذي كان أكبر الخاسرين بنسبة 7.3%، كما هوى سهم شركة ألكاتل الفرنسية بنسبة 7.7% بتأثير توقعات بتراجع مبيعاتها في الربع الأول من هذا العام.

أما سهم شركة أريكسون المنافسة فقد هوى بنسبة 12.5% مواصلا تراجعه بعد أن هبط قبل أمس بنسبة 12% تقريبا عندما أعلنت الشركة السويدية أن مبيعاتها في الربع الأول من العام ستتراجع بمقدار الثلث.

مؤشرات البورصات
وأغلق مؤشر يوروتوب الأوروبي العام المؤلف من أسهم أكبر 300 شركة أوروبية منخفضا 3.29%.
كما هبط مؤشر ستوكس الأضيق نطاقا والمؤلف من أسهم أكبر 50 شركة في منطقة اليورو بنسبة 3.8%.

وفي لندن أغلق مؤشر فايننشال تايمز المؤلف من أسهم الشركات البريطانية المائة الكبرى منخفضا بنسبة 2.69%. وكذلك في فرانكفورت هبط مؤشر داكس بنسبة 4.32% لتخسر الأسهم المدرجة به أكثر من 18 مليار دولار من قيمتها السوقية. وفي باريس أغلق مؤشر كاك القياسي المؤلف من أسهم 40 شركة منخفضا بنسبة 3.19%.

بواعث القلق
وكان التهديد بشن حرب على العراق الباعث الأكبر على قلق المستثمرين قبل عرض وزير الخارجية الأميركي كولن باول على مجلس الأمن اليوم ما يقول إنها أدلة على حيازة العراق أسلحة محظورة، وهو ما ساهم في صعود أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها في أكثر من ستة أعوام.

وساهمت وول ستريت في تدني المعنويات إذ هبط مؤشر داو جونز المؤلف من أسهم الشركات الصناعية الكبرى بنسبة 1.4%، كما تراجع مؤشر ناسدك لأسهم شركات التقنية 1.6%.

المصدر : وكالات