الميزانية الأميركية تتوقع نمو الاقتصاد وتراجع البطالة

جورج بوش
تظهر أرقام ميزانية الحكومة الأميركية المقترحة للعام 2004 نموا اقتصاديا سريعا لأغنى دول العالم وانخفاض معدل البطالة وزيادات محدودة في الأسعار خلال السنوات القليلة المقبلة. كما توقعت الميزانية زيادة بنسبة 25% في المساعدات الخارجية.

غير أن مشروع الميزانية التي يبلغ حجم الإنفاق فيها 2.23 تريليون دولار كشف عن تدهور مالي كبير إذ يبلغ العجز المتوقع في السنة المالية الجارية مستوى قياسيا بنحو 304 مليارات دولار مع ارتفاع الإنفاق العسكري وتطبيق تخفيضات ضريبية.

وتشير الأرقام إلى أن الاقتصاد المتعثر الآن سيشهد أياما أفضل في السنوات المقبلة لكنها أشارت إلى تراجع النمو الاقتصادي هذا العام إلى 2.9% انخفاضا من تقديرات البيت الأبيض قبل عام عندما توقع أن ينمو بنسبة 3.8% في عام 2003.

وقالت الإدارة إن انخفاض توقعات النمو الاقتصادي في العام 2003 يرجع إلى أن الانتعاش الاقتصادي في الأشهر الماضية لم يكن بالقوة المتوقعة.

ووفقا لإدارة الرئيس جورج بوش يتوقع للفترة من 2004 إلى 2008 أن تحقق نموا اقتصاديا قويا، إذ إنها توقعت أن يبلغ معدل النمو 3.6% في العام 2004 ثم 3.5% في العام 2005 و3.3% في العام 2006 و3.2% في العام 2007 و3.1% في 2008.

وتتوقع الإدارة أيضا انخفاضا مطردا في معدل البطالة حتى يصل إلى 5.1% في العام 2006. كما تتوقع ارتفاع أسعار المستهلكين بنسب تتراوح بين 2.1% و2.3% سنويا في السنوات الخمس المقبلة. ولا تأخذ هذه التوقعات في الحسبان الأثر الذي قد يحدثه شن حرب على العراق في الاقتصاد.

المصدر : وكالات