واشنطن تعد بتعزيز التجارة مع بلغاريا


أشاد وزير التجارة الأميركي دون إيفانز ببلغاريا لدعمها موقف واشنطن من العراق وتعهد بتعزيز الروابط التجارية معها لكنه لم يصل إلى حد التعهد بتقديم مساعدات مالية لها. وقال إيفانز أثناء زيارة قصيرة لصوفيا في إطار جولة في شرقي أوروبا إن الولايات المتحدة ستعترف ببلغاريا كدولة قائمة على اقتصاد السوق وترسل وفودا من رجال الأعمال في وقت لاحق هذا العام لتفقد فرص التجارة والاستثمار.

وأضاف "إنني أبلغ تقدير الشعب الأميركي بأسره للدعم الذي قدمه هذا البلد في هذه اللحظة الحاسمة من تاريخ العالم… أميركا ستساندكم سنبذل ما في وسعنا لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين بلدينا". وتعد بلغاريا التي كانت من أقوى حلفاء الاتحاد السوفياتي من أنشط مؤيدي الموقف الأميركي من العراق في مجلس الأمن، وكانت ضمن 10 دول أوروبية وقعت رسالة دعم مفتوحة لواشنطن في موقفها من العراق.

ورد إيفانز على سؤال عما إذا كانت بلاده مستعدة لتقديم منح وقروض لبلغاريا كما فعلت مع تركيا مقابل نشر عشرات الألوف من القوات الأميركية على أراضيها قائلا "جئنا لنقدم الشكر ونشجع الاستثمار والتجارة".

وانكمشت صادرات بلغاريا للولايات المتحدة بنسبة 14% إلى 227 مليون دولار في الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى نوفمبر/ تشرين الأول عام 2002 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2001 وتراجعت الواردات بنسبة 21% إلى 147 مليون دولار.

وقال إيفانز إن الشركات الأميركية مهتمة بالاستثمار في قطاعات التكنولوجيا والطاقة والأدوية. وبلغت الاستثمارات الأميركية المباشرة في بلغاريا 291 مليون دولار فقط منذ 1992 حتى العام الماضي.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة