نشرة ميس تستبعد إحراق العراق لآبار نفطه

أكدت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي "ميس" المتخصصة في شؤون الاقتصاد في عددها الذي يصدر الاثنين عدم وجود أدلة على أن العراق يمكن أن يحرق آبار نفطه إذا تعرض لهجوم أميركي.

ونقلت عن مصادر صناعية مستقلة ودبلوماسيين قولهم "لا وجود لأدلة على أن النظام العراقي اتخذ إجراءات لنسف آبار النفط إذا شنت الولايات المتحدة حربا على العراق". وأضافت ميس التي تصدر في نيقوسيا "إذا كان الجيش العراقي أحرق حقول النفط الكويتية قبل انسحابه من الكويت إبان حرب الخليج سنة 1991 فإن الوضع مختلف الآن".

واعتبرت النشرة أن هناك ثلاثة عوامل يجب أخذها في الاعتبار لدى الحديث عن سيناريو حرق آبار النفط الذي تمت الإشارة إليه في الغرب.

وأوضحت أن الجيش العراقي أشعل النار في آبار النفط الكويتية التي لم تكن تعمل حينها ولم تكن قريبة من مناطق آهلة، في حين أن إشعال النار في الآبار العراقية سيشمل ألفي بئر عاملة بعضها قريب من المناطق الآهلة بالسكان. كما أن مراقبي برنامج "النفط مقابل الغذاء" يزورون المنشآت النفطية ولم يشيروا إلى أي شيء غير عادي فيها.

وكانت القوات العراقية أحرقت أثناء حرب الخليج آبار النفط الكويتية قبل أن يتم إخراجها من الكويت على أيدي تحالف قادته الولايات المتحدة. وتدرس واشنطن كل السيناريوهات المحتملة في حال الهجوم على العراق ومنها حرق آبار النفط من قبل القوات العراقية حسبما نقلت نشرة "نفط وغاز" المتخصصة نقلا عن مصادر أميركية.

المصدر : الفرنسية