انخفاض أسعار النفط بعد ارتفاعها لأسبوعين

سجلت أسعار النفط الخام العالمية اليوم الثلاثاء تراجعا متزامنا مع سعي رئيس نيجيريا العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إلى تفادي إضراب عام، وأقبل المتعاملون على البيع لجني الأرباح بعد موجة صعود للأسعار استمرت أسبوعين وارتفعت خلالها بنسبة 15%.

وانخفضت أسعار العقود الآجلة في بورصة البترول الدولية بلندن لمزيج نفط خام برنت 19 سنتا إلى 28.70 دولارا للبرميل.

وأما في التعاملات الإلكترونية لبورصة نيويورك التجارية نايمكس فقد انخفض سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف 24 سنتا مسجلا 30.23 دولارا للبرميل.

وتراجعت الأسعار في وقت بدأ فيه الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو مشاورات لتفادي إضراب عام هدد به اتحاد العمال الرئيسي في البلاد يوم الخميس احتجاجا على الزيادة في أسعار الوقود.

وطالب مؤتمر عمال نيجيريا بالإضراب احتجاجا على قرار الحكومة الأسبوع الماضي بتحرير أسعار الوقود في أكبر دولة مصدرة للنفط في أفريقيا.

وقد نفّذ العمال إضرابا عاما في نيجيريا في يونيو/ حزيران الماضي استمر أسبوعا لكنه لم يوقف صادرات النفط.

وستجري مؤسسة البترول الوطنية النيجيرية أيضا مباحثات مع اتحادات عمال النفط الرئيسية في البلاد اليوم الثلاثاء.

وتوقعت إدارة معلومات الطاقة الأميركية اليوم أن تبقى أسعار النفط العالمية قرب مستوى 30 دولارا للبرميل خلال فصل الشتاء بسبب قرار أوبك خفض إنتاجها من النفط الخام.

وأشارت إدارة معلومات الطاقة في تقريرها الشهري إلى توقعات سوق الطاقة إلى أن أسعار النفط ستميل للارتفاع بدلا من التراجع لأسباب أهمها قرار أوبك خفض حصص الإنتاج النفطي.

وبينت أن خفض إنتاج أوبك يقلص فرص حدوث زيادة كبيرة في المخزون مع نهاية العام تخشى أوبك أن يؤدي إلى إضعاف أسعار النفط.

وقفزت أسعار النفط نحو 3.50 دولارات في البرميل بعد القرار المفاجئ لأوبك يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي بخفض إنتاجها 3.5% الذي دفع صناديق التحوط إلى إعادة الشراء لتغطية ما تراكم لديها من عقود بيع.

وكان سعر سلة خامات نفط أوبك السبعة قد صعد يوم الاثنين إلى 28.19 دولارا للبرميل من 27.85 دولارا يوم الجمعة ليخترق الحد الأقصى للنطاق السعري المستهدف لأوبك بين 22 و28 دولارا للبرميل.

وتقتضي قواعد أوبك أن ترفع المنظمة الإنتاج إذا ظل سعر السلة فوق مستوى 28 دولارا لمدة 20 يوم عمل متصلة.

وكان وزراء أوبك قد قرروا بفيينا يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي خفض الإنتاج اعتبارا من أول نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بواقع 900 ألف برميل يوميا ليصل إلى 24.5 مليون برميل يوميا. وسيجتمع الوزراء ثانية في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

المصدر : رويترز