عـاجـل: وزارة الصحة الإسرائيلية: 348 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل الإجمالي إلى 4695 وإجمالي الوفيات 16

خلاف البنتاغون والكونغرس يحرم بوينغ من صفقة

قال محللون ومسؤولون بالكونغرس الأميركي أمس إن الخلاف بين الكونغرس ووزارة الدفاع (البنتاغون) أثر على صفقة لشركة بوينغ قيمتها مليارات الدولارات لتأجير طائرات نفاثة للقوات الجوية لاستخدامها في إعادة التزود بالوقود.

وكشفت قضية بوينغ التوتر بين وزير الدفاع دونالد رمسفيلد وكبار مسؤولي الوزارة من جانب وأقوى عضوين جمهوريين في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ من جانب آخر.

ويعكس فتور العلاقات ما يصفه مسؤولون من الجانبين بتجاهل رمسفيلد للكونغرس في بعض الأحيان ومن بينها على سبيل المثال الوضع في العراق بعد الحرب.

كما أنه يعكس أيضا ما يعتقد أنه استهانة بجون وارنر رئيس لجنة القوات المسلحة وهي أهم جهة إشراف على وزارة الدفاع في الكونغرس والرجل الثاني في اللجنة السيناتور الجمهوري جون مكاين.

فقد رفض نائب وزير الدفاع بول ولفويتز الاستجابة لطلب مكاين من قائد القوات الجوية جيمس روش ومايكل واين المسؤول عن شراء الأسلحة في البنتاغون الحصول على سجلات خاصة بتأجير طائرات بوينغ.

وكتب ولفويتز أن أعضاء الكونغرس حصلوا على "صورة متوازنة" لقرار التأجير وهو الأول من نوعه لتأجير نظام أسلحة مهم بدلا من الشراء عبر شهادات وردود على استفسارات سابقة للكونغرس.

ومن جهته قال مكاين إنه يدرس جميع البدائل للحصول على السجلات ومن بين هذه الاحتمالات إقناع الأغلبية في لجنة التجارة التي يرأسها بإصدار أمر استدعاء. والاحتمال الآخر "تأجيل ترشيحات" لشغل مناصب كبرى في وزارة الدفاع.

ورد وارنر بدوره يوم الخميس باقتراح معدل يدعو لتأجير ما لا يزيد على 20 طائرة من طراز بوينغ/767 المعدل وهو خمس الرقم الذي تريده القوات الجوية والبنتاغون، وقال إنه يمكن شراء العدد المتبقي أي 80 طائرة عن طريق لوائح الشراء المعتادة.

ولجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ هي الوحيدة من أربع لجان رقابية في الكونغرس التي رفضت الموافقة على تأجير مائة طائرة في صفقة قيمتها أكثر من 21 مليار دولار وتشمل شراء الطائرات في نهاية مدة التأجير.

وبدلا من التوصل لحل وسط أصر ولفويتز على فكرة تأجير مائة طائرة. وقد كشف مدققون مستقلون في الكونغرس أنه كلما زاد عدد الطائرات المستأجرة زادت الكلفة التي يتحملها دافعو الضرائب.

ولأكثر من عام روجت بوينغ بقوة لبرنامج التأجير الذي يساعد على تعويض الانخفاض الحاد في الطلب على الطائرات التجارية إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

المصدر : رويترز