بوش يكشف عن أكبر خطة لخفض الضرائب

الرئيس بوش يعلن عن خطته الاقتصادية الجديدة أمام أعضاء النادي الاقتصادي في شيكاغو

كشف الرئيس الأميركي جورج بوش عن أكبر خطة لخفض الضرائب في تاريخ الولايات المتحدة. وتشمل الخطة البالغ قيمتها 674 مليار دولار, خفضا ضريبيا على مدار السنوات العشر المقبلة. ومن شأن خطة الرئيس بوش التي تلقى معارضة من قبل الديمقراطيين, توفير نحو 2.1 مليون فرصة عمل في ثلاثة أعوام.

وقال بوش في كلمة أمام نادي شيكاغو الاقتصادي "سأدعو أعضاء الحزبين (الجمهوري والديمقراطي) إلى العمل معي لتأمين مستقبلنا الاقتصادي", مضيفا "لا يمكن أن نشعر بالرضا إلى أن يصبح كل قطاع في اقتصادنا معافى وقويا".

وتهدف الخطة التي أطلق عليها "النمو والوظائف" إلى تنشيط الاقتصاد الأميركي بتشجيع إنفاق المستهلكين وتحفيز الاستثمارات, بما يؤدي إلى إيجاد وظائف ومساعدة العاطلين عن العمل. وتتضمن الخطة التعجيل بتخفيضات ضريبية شاملة وحوافز أكبر للشركات الصغيرة لتشجيعها على الاستثمار في المعدات الجديدة.

ويقول البيت الأبيض إن الخطة في مجموعها ستمنح 92 مليونا من دافعي الضرائب الأميركيين خفضا ضريبيا قدره 1083 دولارا هذا العام. وسيستفيد منها نحو 35 مليون شخص ممن يحصلون على دخلهم من أرباح الأسهم. وقد انتقد الديمقراطيون الخطة بدعوى أنها مؤقتة وذات دوافع سياسية وتصب في مصلحة الأغنياء وأنها ستزيد الدين.

وقد اقترح أعضاء الحزب الديمقراطي بمجلس النواب بدلا من تلك الخطة سلسلة من الإعفاءات الضريبية ومساعدات للولايات وتوسيع المزايا المقدمة إلى العاطلين ومساعدة متوسطي الدخل، إلا أن الجمهوريين وصفوا الاقتراح بأنه معونة قصيرة الأجل, قائلين إن خطة البيت الأبيض تقدم تخفيضات ضريبية على المدى الطويل ليستفيد منها جميع الأميركيين تقريبا.

المصدر : وكالات