بوش يضع اللمسات الأخيرة على خطة حفز اقتصادي

جورج بوش وزوجته أثناء إجازته في تكساس
يلتقي الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يعود اليوم إلى واشنطن، مع وزرائه ومساعديه غدا الاثنين لوضع تفاصيل خطة إنعاش اقتصادي تشمل تخفيضات ضريبية بقيمة 300 مليار دولار. وسيكشف عن الخطة بعد غد الثلاثاء وهي تنطوي على تخفيضات أكبر من تخفيضات عام 2001.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كلير بوكان "عندما يعود الرئيس سيواصل عمله ويعطي الأولوية في جدول أعماله للحرب على الإرهاب والدفاع عن الوطن وتقوية الاقتصاد الأميركي". ويغادر بوش مسقط رأسه في تكساس بعد إجازة استمرت عشرة أيام.

ويتوقع أن تشمل الخطة خفضا نسبته 50% على الضرائب المفروضة على الأرباح التي توزعها الشركات على المساهمين، وهو ما يمكن أن تصل قيمته نحو 100 مليار دولار على مدى عشر سنوات.

خطة اقتصادية لأهداف سياسية
ويقول محللون سياسيون إن طموحات بوش قبل الانتخابات قد تتعلق على أدائه الاقتصادي في الوقت الذي يزيد فيه الديمقراطيون انتقاداتهم بسبب زيادة معدل البطالة وانخفاض قيمة الأسهم الأميركية.
وكان والده جورج بوش الأب فشل في الفوز بفترة رئاسة ثانية بسبب تراجع الاقتصاد رغم نجاحه في حرب الخليج عام 1991.

وقد ألغى بوش خطة لجولة أفريقية في يناير/ كانون الثاني المقبل تحت وطأة الأوضاع الاقتصادية المتردية، وذلك من أجل التركيز على سياساته الرئيسية التي تهدف أساسا إلى علاج الاقتصاد بمبادرات تحفيزية يصل حجمها الإجمالي 600 مليار دولار.

ويقول رجال أعمال إن الخطة ستحفز الاقتصاد في الأجل القصير لأنها تحقق زيادة في الدخل وتشجع الاستثمار في الأسهم. وحاليا تفرض ضريبة مزدوجة على دخل الشركات، مرة بوصفه دخلا وأخرى عندما توزع الشركات أرباحا نقدية على المساهمين.

المصدر : رويترز