تقديرات سلبية لآفاق الاقتصاد والبطالة في ألمانيا

عاطلون عن العمل أمام مكتب للتوظيف في برلين
خفضت الحكومة الألمانية تقديراتها للنمو الاقتصادي هذا العام وقالت إن البطالة تبدو مقبلة على تجاوز المستويات الحالية العالية أصلا. وحذرت وزارة الاقتصاد والعمل في تقرير سنوي من أن الوضع مرشح لمزيد من التدهور إذا شنت حرب على العراق.

غير أن وزير الاقتصاد وولفغانغ كليمنت قال في مؤتمر صحفي إن الأمر ليس بهذا القدر من الكآبة. وأوضح أنه "إذا لم تقع المحاذير المعروفة والأحوال الطارئة فإني واثق من أن الأمور في ألمانيا ستبدأ بالتحسن الطفيف في العام 2003".

وبموجب النسخة المعدلة للتقديرات الرسمية فإن إجمالي الناتج المحلي سينمو هذا العام بنسبة 1% فقط مقارنة مع نسبة نمو العام الماضي البالغة 0.2%. وبالنسبة للبطالة فإنها مرشحة للصعود إلى مستوى 4.2 ملايين شخص أي ما يساوي 10% من حجم القوة العاملة مقارنة مع 4.06 ملايين (9.8%) العام الماضي.

من جانب آخر قال الوزير إن بلاده ستتمكن من تلبية المعايير الخاصة بعجز الموازنة التي يسعى لها الاتحاد الأوروبي في عام 2003 حتى مع خفض النمو المتوقع إلى 1%. وقال في المؤتمر الصحفي إن ألمانيا لا تشكك في اتفاق الاستقرار والنمو للاتحاد الأوروبي، مضيفا أنه رغم خفض النمو المتوقع "فسنتمكن من إبقاء العجز دون 3% وذلك بناء على معلوماتنا حتى اليوم".

المصدر : وكالات