كزاخستان تخطط لمضاعفة الناتج المحلي في عقد

مرافق نفطية في كزاخستان
قال مسؤول كزخي إن بلاده تسعى لمضاعفة ناتجها المحلي عام 2010، لكنه حذر من أن الاعتماد الكبير على إيرادات النفط يعرض البلاد لخطر الوقوع في كساد طويل المدى. ويرى خبراء أن بوسع البلاد تحقيق هذا الهدف بفضل احتياطياتها الوفيرة من النفط والمعادن.

وقال وزير الاقتصاد والميزانية خيرت كليمبتوف "تتضمن إستراتيجيتنا حتى عام 2010 مهمة سياسية لزيادة إجمالي الناتج المحلي لمثلي ما كان عليه عام 2000". وأضاف "يجب أن ينمو الاقتصاد بنسبة 7% في المتوسط حتى نحقق ذلك".

وقد حققت كزاخستان -وهي دولة شاسعة بوسط آسيا ويقطنها 15 مليون نسمة- نموا كبيرا بنسبة 9.8% عام 2000 وبنسبة 13.2% في عام 2001. وتقدر الحكومة معدل نمو الاقتصاد في العام الماضي بـ9.5% متجاوزا النسبة المستهدفة البالغة 7%.

وقال الوزير "إنها حقيقة موضوعية.. من الواضح أن الاقتصاد ومعدل النمو سيرتبطان بزيادة إنتاج النفط وصادرات الخام وأسعاره بطبيعة الحال". وقال إن بلاده ستصبح من بين أكبر خمس دول منتجة للنفط في العالم عام 2015 عندما يصل إنتاج الخام ومكثفات الغاز إلى 150 مليون طن (ثلاثة ملايين برميل يوميا). وأضاف أنه من المتوقع أن يرتفع الإنتاج هذا العام إلى 52.7 مليون طن من 47.2 مليون طن العام الماضي.

غير أن كليمبتوف قال إن بلاده يمكن أن تواجه مصاعب في المستقبل القريب ما لم تبذل جهودا لتنويع مصادر الدخل. وأضاف أن "مصدر القلق الرئيسي توجيه معظم الاستثمارات إلى النفط وليس إلى الصناعات التحويلية".

المصدر : رويترز