الاقتصاد البريطاني يحقق أضعف وتيرة نمو في عقد

أظهرت بيانات رسمية أن وتيرة نمو الاقتصاد البريطاني في العام 2002 كانت السوأى في العقد الماضي، إذ لم ينم إجمالي الناتج المحلي فيه إلا بنسبة 1.7% مقارنة مع 2% في العام 2001. وأظهرت البيانات أن نمو الربع الأخير من العام 2002 جاء ضئيلا للغاية، إذ بلغ 0.4% فقط وهو أسوأ معدل منذ عام 1992.

وجاءت نسبة النمو الضئيلة متمشية مع توقعات الاقتصاديين الذين قالوا إن من شأن هذا النمو أن يدعم أسواق الأسهم التي انخفضت خلال الأيام التسعة الماضية. ويعتبر العديد من المحللين نمو الاقتصاد عام 2002 بمعدل 1.7% أداء مقبولا في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي، فقد نما الاقتصاد الألماني على سبيل المثال بمعدل 0.2% العام الماضي.

غير أن نمو الربع الأخير في بريطانيا جاء أقل كثيرا من معدل النمو في الربع الثالث الذي بلغ 0.9%، لكن مكتب الإحصاء الوطني حذر من أن النمو في الربع الثالث دعّم زيادة الناتج، إذ عوضت الشركات خسائرها بسبب إغلاقات في يونيو/ حزيران الماضي بسبب الاحتفالات باليوبيل الذهبي للمملكة.

وأظهرت الإحصاءات أنه باستبعاد تأثير الاحتفالات باليوبيل الذهبي لتولي إليزابيث الثانية فإن معدل النمو في الربع الثالث كان سيبلغ 0.4%. وكانت هذه البيانات ستصعب على الاقتصاد تحقيق مستوى النمو المستهدف ما بين 2.5% و3% الذي قدره وزير المالية غوردون براون في تقريره السابق عن إعلان الميزانية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات