أوبك تنفض يدها من أزمة أسعار النفط العالمية

ألفارو سيلفا
قالت أوبك إنه لا يمكنها بذل المزيد لكبح جماح ارتفاع أسعار النفط العالمية بعد أيام قليلة من تصريح للأمير بندر بن سلطان سفير السعودية لدى واشنطن بأن بلاده مستعدة لزيادة إنتاجها إذا لم تتراجع أسعار النفط في وقت قريب.

وأكد الأمين العام لأوبك ألفارو سيلفا للصحفيين على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أن المنظمة تضخ ما فيه الكفاية، وأن التهديد الأميركي بشن حرب على العراق يغذي موجة الصعود هذه.

ودفعت مخاوف الحرب وإضراب فنزويلا سعر النفط الأميركي إلى أعلى مستوياته منذ عامين عند مستوى 35.20 دولارا للبرميل هذا الأسبوع. وسجل الخام الأميركي اليوم الجمعة 32.32 دولارا.


تجاوز سعر النفط في الأسواق الأميركية الأسبوع الماضي 35 دولارا للبرميل
---
تبلغ حصة السعودية الجديدة داخل أوبك 7.963 ملايين برميل. لكن مصادر قالت إن المملكة ستضخ نحو تسعة ملايين برميل يوميا في الأسابيع المقبلة
وتسعى أوبك إلى إبقاء سعر سلة خاماتها داخل نطاق يتراوح بين 22 و28 دولارا، وزادت سقف إنتاجها في الفترة الأخيرة بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا أي بنسبة 7% لتسري اعتبارا من 1 فبراير/ شباط المقبل.

لكن المشكلة تتمثل في أن أعضاء أوبك ينتجون بكامل طاقتهم، في ما عدا السعودية والإمارات اللتين يمكنهما زيادة الإنتاج. ومن المقرر أن تبلغ حصة السعودية الجديدة 7.963 ملايين برميل يوميا، لكن مصادر نفطية قالت في وقت سابق هذا الأسبوع إن من المتوقع أن تضخ المملكة ما بين 8.5 وتسعة ملايين برميل يوميا خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وأوضح وزير النفط السعودي علي النعيمي أن الرياض قادرة إذا ما اقتضت الحاجة على زيادة تدفقاتها إلى عشرة ملايين برميل يوميا خلال أسابيع.

المصدر : وكالات