عـاجـل: وزير الخارجية الروسي: قلقون من ارتفاع حدة التوتر في منطقة الخليج وندعو لحل الخلافات عبر الحوار

بلير: حسم انضمام بريطانيا لليورو أهم قضية في 2003

توني بلير
قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن حسم مسألة انضمام بريطانيا إلى العملة الأوروبية الموحدة هو أهم قرار يواجه الجيل الحالي. وأكد بلير في كلمة بمناسبة العام الجديد ألا أحد ينكر الأهمية السياسية للانضمام إلى اليورو، لكن الاعتبارات الاقتصادية وحدها ستكون العامل الحاسم.

وبعد سنوات من التردد يتعين على بلير أن يتخذ قرارا هذا العام بعدما تعهد بأن يحسم القضية الاقتصادية للانضمام إلى اليورو في يونيو/ حزيران المقبل بإجراء استفتاء عام إذا تبين تحقق الشروط الاقتصادية.

وقال بلير "هذا العام سنواجه ما قد يكون أهم قرار يواجه الجيل الحالي من السياسيين.. مسألة هل ننضم إلى اليورو". وأضاف "لا نرى أي مانع دستوري للانضمام والأهمية السياسية للانضمام طاغية.. لكن في النهاية هو اتحاد اقتصادي ومسألة اعتبارات اقتصادية لابد أن تتحقق، وسننشر تقييمنا بحلول يونيو (حزيران)".

ويعتقد كثير من المراقبين أن وزير المالية البريطاني غوردون براون المسؤول عن تلك الاختبارات أكثر حذرا من بلير الذي أعلن العام الماضي أن اليورو جزء من قدر بريطانيا.

ويعاني اقتصاد منطقة اليورو مقارنة بالاقتصاد البريطاني، كما أن العملة الأوروبية نفسها ضعيفة أمام الجنيه الإسترليني في حين أن أسعار الفائدة في منطقة اليورو منخفضة بشكل خطير بالنسبة للاقتصاد البريطاني الذي يسير بخطى مطردة وهو ما يوجد أسبابا كثيرة لتأجيل الانضمام.

لكن محللين يقولون إن بلير يعرف أيضا أن الإحجام عن الانضمام إلى اليورو الآن من المحتمل أن يضيع الفرصة لعدة سنوات إلى وقت ربما لن يكون فيه بهذه الشعبية والقوة. كما أن أحلامه في لعب دور قيادي في الاتحاد الأوروبي ستبدو بعيدة إذا نأت بريطانيا بنفسها عن اليورو.

وتظهر استطلاعات الرأي أن معظم البريطانيين يريدون الاحتفاظ بعملتهم، لكن بلير ردد مرارا أن ذلك قد يتغير إذا كانت الحجج قوية بدرجة كافية. وإذا صدر تقييم إيجابي للانضمام إلى اليورو فإن معظم المسؤولين يقولون إن من المرجح إجراء استفتاء في الخريف القادم.

وتعتقد الخزانة البريطانية أن إعداد بريطانيا للعملة الجديدة سيستغرق عامين بعد أن يصوت البريطانيون بالموافقة في استفتاء.

المصدر : وكالات