عـاجـل: مراسل الجزيرة: المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية ينفي وقوع أي قتلى في مظاهرات اليوم

شركات النفط تسعى لتمديد مهلة مبادرة الغاز السعودية

قالت مصادر بصناعة النفط إن شركات النفط الغربية الكبرى تسعى للحصول على مهلة جديدة لدراسة عرض نهائي من المملكة العربية السعودية في مبادرة فتح قطاع الغاز التي تبلغ استثماراتها 25 مليار دولار بعد أن عجزت عن الوفاء بالمهلة الحالية التي تنتهي غدا الثلاثاء.

وفي محاولة لإنقاذ الصفقة الضخمة من الانهيار عرضت الرياض تنازلات بشأن شروط التعاقد في أوائل الشهر الجاري وطلبت من سبع شركات عالمية تقودها إكسون موبيل ومجموعة شل تقديم عروض نهائية بحلول أول أكتوبر/تشرين الأول.

وقال مصدر سعودي بصناعة النفط إن المملكة التي تملك رابع أكبر احتياطيات من الغاز في العالم ستوافق على هذا الطلب على الأرجح, في حين قالت مصادر صحفية إن المملكة عرضت على الشركات شهرا إضافيا لمراجعة تعديلات التعاقد التي حددها وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل في أوائل سبتمبر/أيلول.

مواطن الخلاف
وتهدف التعديلات السعودية التي وصفتها بعض الشركات بأنها طفيفة إلى معالجة شكاواها الرئيسية من أن المملكة غيرت رأيها فيما يتعلق بكميات احتياطي الغاز التي سيتم تطويرها وأن معدلات العائد المعروضة عليها غير مقبولة.

وتقول مصادر غربية إنه إذا لم تسفر عمليات التنقيب في المناطق المعروضة في البداية عن وجود احتياطيات كافية فإن الرياض مستعدة لفتح مناطق أخرى أمام الشركات. وكانت الرياض هددت بإلغاء الاتفاقات على تنفيذ المشروعات الثلاثة إذا فشلت الشركات في التوصل إلى اتفاق سريع.

وتقود شركة إكسون المشروع الأول لتطوير حقل جنوب الغوار باستثمارات قدرها 15 مليار دولار وتشاركها فيه شل وبي بي وكونوكو فيليبس التي نتجت عن اندماج الشركتين مؤخرا. وتقود شل المشروع الثاني الشيبة باستثمارات تبلغ خمسة مليارات دولار وتشارك فيه شركتا كونوكو فيليبس وتوتال فينا إلف.

وقد تردد أن المشروع الثالث وهو مشروع البحر الأحمر وتبلغ استثماراته خمسة مليارات دولار وتقوده إكسون وتشاركها في تنفيذه شركتا أوكسيدنتال وماراثون ليس مطروحا في الوقت الراهن على الأقل.

المصدر : رويترز