عـاجـل: منظمة الصحة العالمية: من المبكر إعلان حالة وباء عالمي بسبب فيروس كورونا ونحاول تجنب ذلك

واشنطن تنفي أي ضغوط على أوبك لزيادة الإنتاج

أعلن وكيل وزارة الطاقة الأميركية روبرت كارد أن بلاده لا تضغط على دول أوبك كي تزيد من صادراتها النفطية خلال اجتماعها القادم هذا الشهر. وقال على هامش القمة العالمية للتنمية المستدامة إن "الولايات المتحدة في حوار متصل مع منتجي النفط.. ولا يوجد في الحقيقة أي شيء خاص يجري الآن".

وسيجتمع وزراء أوبك يوم 19 من هذا الشهر في اليابان لبحث سياسة المنظمة الإنتاجية في الربع الأخير من العام, إذ ارتفعت فيه أسعار النفط لأعلى مستوياتها هذا العام بتأثير القلق من احتمال شن واشنطن حملة عسكرية ضد بغداد.

وقال كارد "نحن نود أن تحدد قوى السوق الأسعار، ولا نزال متفائلين بجهود أوبك والسعودية للحفاظ على استقرار السوق". ويعتقد محللون أن الرياض ستضغط على المنظمة لزيادة إنتاجها لأول مرة منذ عام 1999 لتلبية الزيادة في الطلب.

وأقر بأن أسعار النفط تأثرت بالمخاوف من اضطراب إمدادات النفط بسبب التهديدات بعمل عسكري أميركي ضد العراق. وقال "فعلا أضاف محللو السوق زيادة من دولارين إلى خمسة إلى سعر البرميل، لكننا لا نخطط لعمل أي شيء بشأن اهتزاز السوق". وقال البيت الأبيض الشهر الماضي إنه لا يعتزم السحب من مخزون الطوارئ الأميركي.

وقال كارد إن أساسيات سوق النفط تظهر أن التوازن على المدى البعيد بين العرض والطلب لن يؤدي إلى تغييرات كبيرة في الأسعار، وأضاف "نحن لا نرى أي سبب أساسي أو سياسي لحدوث تغير كبير". واستطرد قائلا "لدينا الكثير من إمدادات النفط في العالم للحفاظ على الأسعار عند المستوى الحالي تقريبا لمدة 18 شهرا قادمة".

المصدر : وكالات