سويسرا تتحدى العقوبات الأوروبية

قال مسؤول رفيع بوزارة الخارجية السويسرية إن تهديدات الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على بلاده بسبب خلافات ضريبية لن يكون لها أي تأثير. وأضاف المسؤول وهو وكيل وزارة الخارجية فرانس فون دانيكن أن الضغوط الأوروبية مدفوعة بقرب حلول الموعد النهائي للتوصل إلى اتفاق على تبادل المعلومات الضريبية بين أعضاء الاتحاد الـ15 بحلول نهاية العام.

وتقول النمسا ولوكسمبورغ إنهما لن توافقا على هذه الخطوة ما لم تنضم المراكز المالية الرئيسية من خارج الاتحاد الأوروبي إلى المشروع. وقال مراقبون إن في ذلك الاشتراط إشارة إلى سويسرا والولايات المتحدة.

وقد رفضت سويسرا حتى الآن الموافقة على تبادل المعلومات الضريبية مع الاتحاد الأوروبي وذلك أثناء مفاوضات الجانبين، مما دفع مسؤولين في الاتحاد إلى التهديد بفرض عقوبات على بيرن. ومن المتوقع أن يسعى مسؤولو الاتحاد إلى الخروج بموقف موحد من سويسرا والخلاف على التهرب الضريبي خلال اجتماع يعقد غدا.

وتقدر بعض الأقطار الأوروبية أنها تفقد ملايين اليوروهات من العائدات الضريبية بسبب إيداع كثير من مواطنيها مدخراتهم في حسابات مصرفية سرية في سويسرا. أما بيرن فتقول إن قوانين السرية المصرفية المطبقة في البلاد تحظر الإفصاح عن أي معلومات إلا في القضايا الجنائية والاحتيال الضريبي وتبييض الأموال. ولا يعد التهرب الضريبي جريمة في القانون السويسري بخلاف بقية الأقطار الأوروبية.

المصدر : الفرنسية