إيران تصدر سندات دولية باليورو العام المقبل

أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية الإيرانية أنها تعتزم إصدار سندات دولية مقومة باليورو تعادل قيمتها 375 مليون دولار بحلول مارس/ آذار 2003 ليكون الإصدار الثاني من نوعه منذ اندلاع الثورة الإسلامية عام 1979.

وقالت متحدثة باسم الوزارة "يشكل الإصدار الجديد جزءا من مبلغ المليار دولار الذي يتعين أن تدبره طهران من خلال بيع سندات. وسيجري طرح الإصدار الجديد بحلول نهاية السنة الإيرانية الحالية" التي تنتهي يوم 20 مارس 2003.

وأكدت المتحدثة تقريرا نشر بصحيفة حياة نو اليومية اليوم الثلاثاء ونقل عن وزير الاقتصاد والمالية الإيراني تاهماسب مظاهري قوله إن الإصدار المقبل من السندات الدولية ستبلغ قيمته 375 مليون دولار.

وأصدرت إيران سندات قيمتها الإجمالية 625 مليون دولار في يوليو/ تموز وهي أول سندات من نوعها منذ اندلاع الثورة الإسلامية. وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على إيران وتحظر على مواطنيها حيازة سندات إيرانية.

وقال مظاهري إن إيران تتوقع أن يهبط سعر الفائدة على الإصدار الجديد من السندات الدولية بمقدار 1.2% مقارنة بسعر الفائدة المستحق على السندات التي أصدرتها في يوليو والبالغ 8.9%.

ويتعين على إيران طبقا لقانون الموازنة العامة للدولة للسنة الحالية أن تدبر ملياري دولار من موارد أجنبية لتمويل مشروعات في قطاع البنية الأساسية. وقال الوزير الإيراني "حصلنا فعلا على 1.4 مليار دولار وسيجري تدبير الباقي من بيع السند الدولي الجديد والتمويل المباشر ومبيعات نفطية". وأضاف "لا يوجد ما يستدعي الوزارة لإصدار تفويض جديد للإصدار الجديد من السندات".

وتأتي تصريحات مظاهري وسط تكهنات مكثفة في طهران بأن هذا الإصدار من السندات تسبب في خلاف بين الوزارة والبنك المركزي. وفي وقت سابق من الشهر الحالي نفت وزارة الاقتصاد تصريحات لمحافظ البنك المركزي محسن نوربخش قال فيها إن إيران تدرس إصدار سندات دولية قيمتها 950 مليون دولار. وأوضح محلل أن هناك سوء تفاهم بسيطا ناجما عن ضعف التنسيق بين الوزارة والبنك.

المصدر : رويترز