بناء أنبوب نقل غاز تركمانستان يبدأ العام المقبل

قادة الدول الثلاث يتبادلون وثائق التصديق على الاتفاق
أعلن وزير الصناعة والتعدين الأفغاني جمعة محمد محمدي أن مشروع مد خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي من تركمانستان عبر الأراضي الأفغانية إلى باكستان سيبدأ بحلول منتصف العام المقبل.

وقال محمدي عقب اجتماعات استغرقت يومين بشأن هذا المشروع بين مسؤولين كبار من أفغانستان وباكستان وتركمانستان في كابل "تمثلت القضية الرئيسية للنقاشات في الاتفاق بشأن فاتورة تكليف متخصصين للقيام بدراسة جدوى المشروع".

وأضاف أنه "عندما تنتهي أعمال التقييم فإن العمل الحقيقي لمد خط الأنابيب.. ومن المتوقع الشروع فيه بحلول منتصف عام 2003"، إلا أن الإطار الزمني الذي تحدث عنه الوزير بدا أكثر تفاؤلا من الإطار الذي أعلنه ممثل عن البنك الآسيوي للتنمية.

فقد قال إتش أي سيثاباثي تشاندر المسؤول بالبنك الآسيوي للتنمية الذي يتولى تمويل دراسة جدوى خط الأنابيب هذا الأسبوع إنه من الممكن أن يبدأ تمويل المشروع بحلول منتصف عام 2004 أي بعد سنة من إتمام دراسة الجدوى.

وقال في لقاء مع الصحفيين "نتوقع التوصل للبند التمويلي بعد سنة من يونيو/حزيران العام المقبل على أن يبدأ الإنشاء بعد ذلك بفترة قصيرة" لكن محمدي لم يوضح كيفية تمويل المشروع الذي يقضي بمد خط أنابيب طوله 1400 كيلومتر لنقل الغاز الطبيعي من تركمانستان عبر جنوبي غربي أفغانستان إلى باكستان وما وراءها قبل هذا الموعد.

وقال محمدي إنه بعد الانتهاء من عملية التقييم فإنه ستجرى دعوة شركات دولية لتشكيل كونسورتيوم لتنفيذ هذا المشروع البالغ حجمه 2.5 مليار دولار. وأوضح أنه حتى الآن لم تعلن أي شركة أجنبية رغبتها في قيادة هذا الكونسورتيوم.

وتنافست شركتا أونوكال النفطية الأميركية العملاقة وبريداس الأرجنتينية على تولي زمام هذا المشروع في التسعينيات إلا أن المشروع تأجل بسبب الحرب الأهلية في أفغانستان والعزلة الدولية التي كان يعانيها نظام طالبان السابق.

المصدر : رويترز