لبنان يتطلع لدعم فرنسا في الحصول على قرض

أعلن رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري اليوم أنه سيبحث مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك في باريس مسألة عقد اجتماع للمانحين بهدف منح لبنان قرضا بقيمة خمسة مليارات دولار.

وقال الحريري في تصريحات قبيل توجهه إلى باريس حيث سيلتقي شيراك الاثنين المقبل إنه سيبحث مع الرئيس الفرنسي إمكانية عقد اجتماع للمانحين العرب والأوروبيين لصرف خمسة مليارات دولار للبنان.

وأضاف أن السعي جار لجمع هذا المبلغ الذي يعادل ما سوف نجنيه من مشروع تخصيص المؤسسات العامة والذي سنطرحه في القريب العاجل عبر تسليفات بفوائد تفضيلية. واعتبر رئيس الوزراء اللبناني أن ذلك سيكون ذا منفعة للبنان في حال تدنت خدمة ديون الدولة اللبنانية إلى نصف الـ 13% التي تدفعها اليوم.

وكان شيراك دعا إلى اجتماع عقد في باريس يوم 25 فبراير/شباط 2001 لمصلحة لبنان ضم البنك الدولي والاتحاد الأوروبي في محاولة لتجنب اندلاع أزمة مالية في هذا البلد. وقد أطلق المحللون على هذا الاجتماع اسم "باريس 1″، ويطلق على الاجتماع الجديد للمانحين الذي يأمل الحريري عقده اسم "باريس 2", غير أنه لم يتحدد بعد موعد أو مكان انعقاده.

في السياق نفسه ذكر مصرف لبنان المركزي أن الدين العام زاد بنسبة 3.9% إلى 44.42 تريليون ليرة لبنانية (28.16 مليار دولار) في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2002. وأضاف المصرف في تقريره الشهري أن حجم الدين في نهاية أبريل/ نيسان تضمن التزامات بالعملة الأجنبية قيمتها 10.65 مليارات دولار مقارنة مع حوالي 9.6 مليارات دولار في بداية العام. ويدفع تراجع الثقة في قدرة الحكومة على إدارة الدين -الذي يتجاوز 165% من الناتج المحلي الإجمالي- المودعين إلى تحويل ودائعهم إلى الدولار ويقلل التدفقات الرأسمالية.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة