كويزومي يتعهد بالمضي في إصلاح الاقتصاد الياباني



أعلن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي أمس عزمه الاستمرار في برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي ينتهجه حاليا في بلاده، وأكد تأييد قادة قمة الدول الثماني الكبار لموقفه في هذا الخصوص.

وقال كويزومي في مؤتمر صحفي عقب انتهاء القمة التي عقدت بكندا إن قادة الدول الصناعية أثنوا على جهوده في إطار إصلاحاته رغم الانتقادات الشديدة التي تلقاها من أحزاب المعارضة في بلاده. وذكر كويزومي أن الإصلاحات تتركز في مجال تحرير التجارة ونظام الضرائب.

وشدد رئيس الوزراء على أن اليابان -ثاني أكبر دولة تقدم المعونات في العالم- سيصعب عليها زيادة مساعداتها للدول النامية. وقال إنه في ضوء الأزمة المالية الشديدة التي تمر بها بلاده فإنه سيكون من العسير زيادة ميزانية (مساعدات التنمية الرسمية-ODA) الخارجية.

وقامت حكومة كويزومي بتخفيض الميزانية المخصصة لمساعدات التنمية للسنة المالية الحالية التي بدأت في أبريل/ نيسان الماضي. بيد أن رئيس الوزراء الياباني قال إن هدف بلاده يتركز على الاستخدام الأفضل لتلك المساعدات خصوصا في مجال جهود التنمية بأفريقيا. وأوضح أن الأولوية في تقديم تلك المعونات ستكون للدول ذات النظم السياسية المستقرة وأن جهود بلاده ستنصب على دعم محاولات النهوض الذاتية في القارة السمراء.

وقرر قادة كل من بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة واليابان في قمتهم الأخيرة تخصيص أكثر من نصف معونات التنمية الجديدة التي وعدوا بتقديمها في مارس/ آذار الماضي للدول الأفريقية التي بذلت جهودا في مجال محاربة الفساد.

وقالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الشهر الماضي إن الولايات المتحدة تخطت اليابان أكبر دولة في تقديم المعونات عام 2001. وتعتبر هذه الأخيرة الدولة الأولى في هذا المجال منذ عام 1992. وذكرت المنظمة أن المعونات اليابانية انخفضت بنسبة 18% لتصبح 9.7 مليارات دولار عام 2001 مقارنة بالولايات المتحدة التي قدمت 10.9 مليارات في الفترة نفسها.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة