وكالة ائتمانية تحذر من تزايد ديون اليابان

جونيشيرو كويزومي
قال رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي إن قرار وكالة موديز للتصنيف الائتماني خفض تصنيف ديون اليابان طويلة الأجل هو تنبيه بأنه يتعين على حكومته أن تقلل أكثر من الاقتراض الحكومي.

ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن كويزومي قوله للصحفيين مساء الجمعة بعد حضور حفل افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم في سول "أنظر إلى قرارهم على أنه تحذير وبأنه يتعين على اليابان أن تقلل أكثر الاقتراض الحكومي".

وقررت موديز أمس خفض التصنيف الائتماني لديون اليابان طويلة الأجل بالعملة المحلية (الين) إلى A2 بدلا من A3 مشيرة إلى تزايد الديون إلى مستويات غير مسبوقة بين الدول المتقدمة منذ الحرب العالمية الثانية.

ومن المتوقع أن يزيد الدين العام لليابان عن 140% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول نهاية السنة المالية الحالية في مارس/آذار عام 2003 وهي نسبة تزيد على ما هو موجود في الولايات المتحدة. لكن موديز قالت إنه لا يوجد خطر يذكر من حدوث أزمة مالية.

وقال كويزومي إن قرار موديز يعكس "وجهة نظر الأسواق والمجتمع الدولي بأن اليابان لن تستطيع تحسين اقتصادها بطرح مزيد من السندات الحكومية واللجوء للاقتراض الزائد عن الحد". وقالت موديز إن قرارها "يعكس استنتاجا مفاده أن السياسات الاقتصادية الحالية والمتوقعة لليابان لن تكون كافية لمنع التدهور المستمر في وضع الدين المحلي لليابان".

المصدر : رويترز