الإفلاس يستشري في هونغ كونغ بنسب مرتفعة

لاتزال حالات الإفلاس في هونغ كونغ تشهد ارتفاعا متزايدا في وقت تسعى فيه الحكومة جاهدة لإخراج الاقتصاد من حالة الركود الغارق فيها منذ فترة. وقال وزير الخدمات المالية ستيفن إيب للصحفيين إن بلاده سجلت 1769 حالة إفلاس للأفراد والشركات الشهر الماضي بانخفاض ضئيل عن 1790 حالة تم الإبلاغ عنها في شهر مارس آذار لكنها مرتفعة بمقدار 265 حالة عن نفس الشهر في العام الماضي.

وفي فترة الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي وصل عدد حالات الإفلاس إلى 5810 ويتجه العدد إلى تجاوز المستوى المرتفع الذي وصل إليه في العام الماضي كله عندما بلغ 9151 حالة.

وعزا مصرفيون الارتفاع إلى قرار الحكومة في عام 1988 بتغيير قوانين معينة تسمح الآن للأفراد المفلسين بالعودة للاقتراض مرة أخرى بعد أربع سنوات بدلا من ثماني سنوات كما كان الحال في السابق.

لكن محللين نسبوا أيضا الزيادة إلى إجراءات معينة من جانب البنوك نفسها. وفي محاولة لمواجهة انخفاض الطلب على الرهونات العقارية زادت البنوك القروض للمستهلكين وأصدرت بطاقات ائتمان بكل أنواع الخصومات.

ويسعى المصرفيون إلى حشد تأييد الحكومة لتسمح لهم بتبادل المعلومات بشأن بيانات ائتمانات المستهلكين للحد من حالات الإفلاس المتزايد.

المصدر : رويترز