عمال كوريا الجنوبية ينظمون مسيرة احتجاجية في سول

تجمع حوالي 25 ألفا من عمال كوريا الجنوبية اليوم للمطالبة بزيادة الأجور وتحسين ظروف العمل، فيما واصلت بعض النقابات العمالية إضرابا عن العمل وذلك قبل خمسة أيام فقط من انطلاق مباريات نهائيات كأس العالم ل كرة القدم. بيد أن زعماء نقابيين قالوا إن هذا الإضراب لن يعكر صفو ذلك الحدث الرياضي وإن مشاكل العمال قد تحل قريبا وربما خلال الأسبوع الحالي.

وقام الحشد -الذي ضم مدرسين ومسؤولين بقطاع الرعاية الطبية وعمالا في قطاع المعادن والكيماويات- بمسيرة وسط العاصمة سول للمطالبة بزيادة الأجور وخفض ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعيا ووقف خطط خصخصة القطاع العام المثيرة للجدل. وقال المراسلون إن المسيرة كانت سلمية و لم تقع مصادمات مع الشرطة.

وقد انضم يوم الجمعة الماضي نحو 10 آلاف من سائقي سيارات الأجرة للإضرابات التي نظمها الاتحاد الكوري لنقابات العمال مما عزز مخاوف البلاد بشأن المباريات التي تستضيفها بالمشاركة مع اليابان. كما نظم نحو 40 ألفا من العاملين بقطاعات المعادن والكيماويات والمستشفيات إضرابا الأسبوع قبل الماضي.

إلا أن بعض العمال النقابيين أنهوا إضرابهم أمس السبت واليوم وقالوا إنهم سيعودون إلى العمل اعتبارا من الأسبوع الحالي. وقال المتحدث باسم الاتحاد الكوري سون ناك جو "الإضراب لا يشمل سوى عشرة مستشفيات. أنهى بعض سائقي التاكسي وعمال الكيماويات الذين توصلوا إلى اتفاق مع إداراتهم الإضراب". وتوقع أن ينهي المزيد من العمال الأعضاء في الاتحاد إضرابهم قبيل بدء نهائيات كأس العالم.

وتصاعدت حدة الانتقادات الشعبية لإدارات الشركات ونقابات العمال بينما توعدت الحكومة باتخاذ إجراءات صارمة ضد الإضرابات غير المشروعة متهمة النقابات بتشويه صورة البلاد. من جانبها تتهم النقابات الحكومة باستغلال الحدث الرياضي للتنكيل بأعضائها.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة