السعودية تنفي وجود تبادل تجاري مع إسرائيل

قالت المملكة العربية السعودية إنها تطبق بحزم حظرا شاملا على السلع الإسرائيلية, نافية بذلك تقريرا يفيد بأن صادرات إسرائيل إلى المملكة تضاعفت نحو ثلاث مرات في الربع الأول من العام الجاري مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2001.

وقد شهدت البلدان العربية في الآونة الأخيرة حملات مقاطعة كبيرة للمنتجات الإسرائيلية إضافة إلى المنتجات الأميركية في إطار تزايد الغضب الشعبي من السياسات الإرهابية التي تنتهجها إسرائيل إزاء الفلسطينيين.

وقال متحدث باسم وزارة التجارة السعودية "تعتبر المملكة أكثر الدول حزما في مقاطعة البضائع الإسرائيلية ولا يوجد أي تبادل تجاري بين المملكة وإسرائيل".

وأشار إلى أن فرق التفتيش التابعة للوزارة تقوم دائما بمتابعة الأسواق والرقابة للتأكد من خلو هذه الأسواق من أية بضائع إسرائيلية قد تكون دخلت بطريق التهريب، وتصادر أية بضائع مخالفة وتغلق المحال التي تحويها.

وكانت مؤسسة التصدير الإسرائيلية قالت أول أمس الاثنين إن الصادرات الإسرائيلية إلى السعودية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام إلى 1.3 مليون دولار رغم انخفاض الصادرات للدول العربية التي تقيم علاقات دبلوماسية معها بمعدل 39% على خلفية عمليات إسرائيل العسكرية في الأراضي الفلسطينية.

وزعمت المؤسسة الإسرائيلية أن الصادرات إلى دول الخليج العربية تتكون بشكل أساسي من الكيماويات والآلات. وقال المسؤول السعودي إن الاستيراد من إسرائيل يعد مخالفة يتعرض مرتكبها للعقوبات حسب القانون المعمول به في المملكة التي لا تعترف بالدولة العبرية.

المصدر : رويترز

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة