أوروبا تبحث أثر وقف صادرات النفط العراقية

قال الاتحاد الأوروبي إن خبراء أوروبيين في شؤون النفط سيعقدون اجتماعا يوم الخميس المقبل لبحث تأثير وقف صادرات النفط العراقية على اقتصاده، بينما أعلن أن أثر الخطوة العراقية في الأسواق الأوروبية قد تكون أقل منها في السوق الأميركية.

وقال المتحدث باسم اللجنة التنفيذية الأوروبية غيل جانتلت "من أجل متابعة وضع أسعار النفط قررت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الطاقة لويولا دي بالاسيو عقد اجتماع على مستوى فني يضم خبراء من عدة دول أعضاء يوم الخميس".

وأضاف في مؤتمر صحفي أن "سعر البرميل لايزال حول 27 دولارا وهو أعلى مما نتوقعه لأننا نفضل سعر 20 دولارا للبرميل ولكن الوضع الحالي لا يمثل أزمة". وقال "اطلعنا على قرار العراق، لن يكون له تأثير كبير على السوق وبصفة خاصة الأسواق الأوروبية، ولكن سيكون التأثير أكبر على الولايات المتحدة".

وطالبت اللجنة التنفيذية الدول الأعضاء بتوثيق التعاون فيما بينها لإدارة مخزونات النفط ودراسة استخدامها في مواجهة تقلب الأسعار التي قد تحدث من جراء غياب نحو مليوني برميل من النفط العراقي يوميا أي ما يعادل 4% من الإمدادات العالمية.

أميركا تهون من القرار
وفي رد فعل الولايات المتحدة على وقف الصادرات العراقية قالت مسؤولة بوزارة الطاقة الأميركية إن طاقة إنتاج النفط العالمية المعطلة التي يمكن استغلالها لتعويض توقف صادرات النفط العراقية كافية.

وردا على سؤال عن أثر قرار بغداد وقف تصدير النفط لمدة شهر قالت ماري هاتزلر القائمة بأعمال مدير إدارة معلومات الطاقة التابعة لوزارة الطاقة الأميركية للصحفيين إن الطاقة غير المستغلة تبلغ نحو سبعة ملايين برميل يوميا.

وأضافت أن هذه الطاقة متاحة "طالما أن أوبك لم تؤيد العراق" مشيرة إلى إمكانية قيام بعض الدول غير الأعضاء في أوبك بزيادة الإنتاج. لكن إدارة معلومات الطاقة سلمت بأن أسعار النفط الأميركي قد تتجاوز 30 دولارا للبرميل إذا أوقف العراق شحنات النفط ولم ترفع دول أخرى إنتاجها لتعويض السوق عن هذه الكمية.

أوبك لا تنوي التحرك

وقد أعلنت منظمة أوبك اليوم أنها لا ترى أن هنالك "أمرا ملحا" يستدعي رفع إنتاجها بعد قرار العراق تعليق صادراته من النفط لمدة شهر. وقال مصدر مقرب من المنظمة في فيينا "ليس هنالك أمر ملح يستدعي التحرك ولا تحتاج السوق إلى ردة فعل فورية من جانبنا".

وأضاف المصدر "لا يوجد حاليا أي سبب يستدعي الاستسلام للذعر، ولا نشهد الآن السيناريو الكارثي الذي يتوقعه البعض". من جانبه قال الأمين العام للمنظمة إنه أجرى اتصالات بوزراء النفط في الدول الأعضاء وقالوا إنهم لا يرون حاجة لزيادة الإنتاج.

رد اليابان ووكالة الطاقة
وفي اليابان قال وزير التجارة تاكيو هيرانوما إنه لا يتوقع أن يكون لقرار العراق أي آثار مهمة على الاقتصاد الياباني. وأشار إلى أن العراق يمد اليابان بجزء صغير جدا من وارداتها النفطية. وأضاف في مؤتمر صحفي "أسعار النفط راجعة لتحركات المضاربين في السوق لكن السعودية والكويت قالتا إنهما لن تحذوا حذو العراق".

أما المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية روبرت بريدل فقد قال إن قرار العراق لا يمثل خسارة كبيرة للسوق العالمية. وقال بريدل للصحفيين "إنه أمر مؤسف ولكنها ليست كمية ضخمة، سبق أن رأينا خسائر من العراق من قبل في ظروف مختلفة".

المصدر : وكالات