قطر تستبعد زيادة إنتاج أوبك لكفاية الإمدادات

عبد الله بن حمد العطية
قال وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية إنه لا يرى وجود أي نقص في إمدادات الخام في الأسواق العالمية، وتوقع ألا يطرأ أي تغيير في الإنتاج النفطي عندما تجتمع منظمة أوبك في يونيو/ حزيران المقبل.

وقال العطية في مؤتمر عن صناعة النفط والغاز يعقد حاليا في العاصمة القطرية "لست أرى أي نقص في المعروض وليس هناك سبب للزيادة". وأضاف "إذا حدث نقص فستتدخل أوبك لموازنة العرض والطلب". وأضاف "إذا حدث نقص في السوق فينبغي عندئذ أن تتدخل أوبك".

وقال العطية إن الارتفاع الأخير في أسعار النفط "يرجع إلى السياسة والمضاربة" وينبغي لأوبك ألا تبني قراراتها على ردود الفعل القصيرة الأجل. واليوم عوضت الأسعار التراجع الذي شهدته أواخر الأسبوع الماضي بسبب إضرابات عمال النفط في فنزويلا واستمرار العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين مما أذكى المخاوف من إمكانية حدوث اضطراب في إمدادات الخام.

وذكر الوزير أن الأسعار تنطوي الآن على علاوة حرب تتراوح بين دولارين وثلاثة دولارات وأنه يرى أن قوى العرض والطلب ضعيفة حاليا. وقال "لست أرى أي طلب اليوم".

واستبعد العطية احتمال عقد اجتماع طارئ لأوبك قبل السادس والعشرين من يونيو/حزيران وهو الموعد المقرر لاجتماع وزراء أوبك في فيينا.

أزمة النفط الفنزويلية
و

علي رودريغز
قال الأمين العام لأوبك علي رودريغز إن المنظمة قد تتدخل في السوق إن توقفت صادرات النفط الفنزويلية طويلا. لكن رودريغز أضاف أنه يتوقع ألا تستمر إضرابات عمال النفط في فنزويلا طويلا. وفنزويلا ثالث أكبر منتج للنفط في أوبك.

وقال على هامش المؤتمر "إذا حدث توقف تام فقد تأخذ أوبك قرارا ولكن علينا الانتظار والترقب". وأضاف "الهدف الرئيسي لأوبك هو الحفاظ على الاستقرار وإحدى وسائل عمل ذلك زيادة الإنتاج للحفاظ على الاستقرار وتفادي نقص الإمدادات".

وذكرت مصادر بصناعة النفط أمس الأحد أن شحنات النفط من فنزويلا وهي مصدر رئيسي للولايات المتحدة توقفت في مطلع الأسبوع بسبب إضراب بعض العاملين في شركة النفط الحكومية عن العمل.

المصدر : وكالات