عمال كوريا يهددون بمزيد من الإضرابات

قال ثاني أكبر اتحادات العمال في كوريا الجنوبية إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الحكومة لإنهاء الاحتجاجات العمالية ضد اعتزام سول خصخصة شركات قطاع الكهرباء اتفاق لاغ، وإن اندلاع إضرابات جديدة بشأن هذه المسألة أمر ممكن.

وتأتي هذه الخطوة بعد أقل من 24 ساعة من إصدار اتحاد نقابات العمال الكورية -التي فاوضت على الاتفاق- أوامره للعمال المضربين عن العمل في خمس شركات كهرباء حكومية بإنهاء إضرابهم والعودة إلى وظائفهم.

وقال كيم تاي يون أحد المسؤولين في الاتحاد "ألغى قادة الاتحاد الاتفاق لأن الحكومة أوحت في إعلانها أن مفاوضي الاتحاد وافقوا على خطط الخصخصة في الاتفاق المكتوب بين الجانبين واتخذت منه وسيلة للمضي قدما في هذه الخطط".

ووقع الاتفاق يوم الثلاثاء بعد أن هدد الاتحاد بالانضمام إلى الإضراب تضامنا مع عمال الكهرباء، وجاء في وقت كانت تشعر فيه الحكومة بالحرج مع قرب انطلاق نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم التي ستستضيف العاصمة سول جزءا من مبارياتها.

ولم يتضح بعد ما إذا كان اتحاد عمال الكهرباء سيعدل عن قراره بإنهاء الإضراب.

وعقب توقيع الاتفاق قال مسؤولون بالشركة ووزارة العمل إن الحكومة والنقابة توصلتا إلى اتفاق مكتوب ينص على استثناء قضية الخصخصة الشائكة من المحادثات الرامية إلى إنهاء الإضراب والتي بدأت يوم 25 فبراير/شباط الماضي.

وقال المسؤول بوزارة العمل كيم جاي راك "توصلنا إلى اتفاق مبدئي بأن تتحلى كيبكو بضبط النفس في معاقبة العمال المضربين مقابل إنهاء العمال إضرابهم وعودتهم إلى عملهم".

المصدر : وكالات