أوروبا: أوبك لا تنوي فرض حظر نفطي

قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون الطاقة لويولا دي بالاسيو إن أوبك لا تريد استخدام النفط سلاحا في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الدائر حاليا وإن المنظمة ستحافظ على أسعار النفط بين 22 و28 دولارا للبرميل.

وقالت دي بالاسيو إنها أجرت مؤخرا محادثات مع رئيس أوبك ريلوانو لقمان والأمين العام للمنظمة علي رودريغز بشأن الارتفاع الأخير في أسعار النفط.

وتريد أوبك الإبقاء على مستوى الأسعار داخل نطاق يتراوح بين 22 و28 دولارا للبرميل من سلة خاماتها. ويبلغ سعر السلة حاليا 25.72 دولارا لكن أسعار النفط تتجه نحو الارتفاع مع صعود سعر خام برنت القياسي إلى أعلى مستوياته منذ ستة أشهر عند 27.68 دولارا للبرميل هذا الأسبوع.

وبلغ السعر ذروته أمس الأول الثلاثاء عندما دعا العراق المصدرين العرب إلى وقف صادراتهم للولايات المتحدة لمعاقبتها على تأييدها لإسرائيل. وقالت دي بالاسيو "أوضح لقمان ورودريغز أنهما لا يريدان استخدام النفط سلاحا في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني".

وقالت للصحفيين "آمل أن تواصل أوبك العمل بهدفها المعلن وهو الالتزام بنطاق بين 22 و28 دولارا. وإذا ارتفع سعر النفط عن هذا المستوى فسيأخذون إجراءات لخفضه". وتابعت "أبلغتكم بما قالته أوبك لي وأنا واثقة أن المنظمة ستتخذ الإجراءات اللازمة للالتزام بهذا الهدف".


رودريغز:
أوبك لن ترفع إنتاجها النفطي إلا إذا حدث نقص في المعروض, والارتفاع الأخير في أسعار الخام ناجم عن عمليات مضاربة وهو غير خاضع لسيطرة أوبك
وأضافت "بغير ذلك ستكون هناك مجازفة بعرقلة الانتعاش الاقتصادي الذي بدأ في الولايات المتحدة وأوروبا وبعض الدول الأخرى".

وقد تحدث وزير المالية الفرنسي لوران فابيوس عن هذه المخاطر في وقت سابق اليوم عندما قال إن ارتفاعا كبيرا في أسعار البنزين سيضر بالقوة الشرائية ويهدد النمو الفرنسي المتوقع في النصف الثاني من هذا العام.

وقال رودريغز في وقت سابق اليوم إن أوبك لن تزيد الإنتاج إلا إذا نقص العرض وإن المنظمة لا تستطيع التحكم في المضاربات التي تدفع الأسعار للارتفاع حاليا.

وأضاف في حديث إذاعي أن أوبك ستغامر إذا زادت الإنتاج الآن في وقت ينخفض فيه الطلب على النفط، قائلا إن ذلك قد يؤدي إلى انخفاض الأسعار إذا ما عاد الوضع في الشرق الأوسط إلى طبيعته. ويقدر المحللون أن تفاقم الأوضاع في الشرق الأوسط رفع أسعار النفط بنحو ستة دولارات.

وقال رودريغز "ربما يتعين على أحد التصرف لتصحيح المستوى المرتفع من المضاربات". وردا على سؤال عما يمكن عمله قال "لا أدري لأن هذا أمر خارج عن سيطرتنا بالكامل".

المصدر : وكالات