أميركا تحذر أوروبا من فرض رسوم على منتجاتها

حذرت الولايات المتحدة أوروبا من تنفيذ تهديدها بفرض عقوبات على بعض المنتجات الأميركية التي تقدر قيمتها بـ 2.4 مليار دولار ردا على خطوة أميركية مماثلة فرضت واشنطن بموجبها رسوما جمركية عالية على وارداتها من الصلب بدعوى حماية صناعتها المحلية.

وقال الممثل التجاري الأميركي روبرت زوليك في مؤتمر صحفي خلال زيارة يقوم بها إلى بانكوك إن أي عمل منفرد من جانب الاتحاد الأوروبي بشأن فرض عقوبات سيكون بمثابة صفعة للتجارة العالمية.

وأعرب زوليك عن أمله بأن تهدئ أوروبا من حدة الخلاف، مضيفا أن "مثل هذا العمل المنفرد لن يتعارض فقط مع ما يردده الأوروبيون بل سيذهلني باعتباره مسارا سلبيا للنظام التجاري".

وفرض الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي قيودا تجارية لحماية أسواق الصلب الأوروبية, وهدد بوضع قائمة من السلع قد تستهدفها بعقوبات تبلغ قيمتها نحو 2.4 مليار دولار ما لم توافق واشنطن على دفع تعويضات عن الرسوم الجمركية التي فرضتها على جملة من منتجات الصلب الداخلة إلى أسواقها.

أوروبا تخالف قواعد التجارة!؟

روبرت زوليك
وقال زوليك إن أوروبا يجب أن تدرك مخاطر فرض عقوبات من جانب واحد ومخاطر "تفسير قواعد منظمة التجارة العالمية بطريقتها الخاصة وعدم الالتزام بإجراءات المنظمة ثم الانفراد بتحديد حجم الرد الانتقامي".

وأضاف أن الولايات المتحدة راعت قواعد منظمة التجارة العالمية عندما فرضت التعريفات على واردات الصلب. وقال "ما أكدنا عليه من البداية هو أننا تصرفنا بشكل يتمشى مع قواعد منظمة التجارة العالمية, قواعد المنظمة تشمل مشاورات وقد مضينا قدما في المشاورات مع كل الدول التي طلبتها وسنشارك في كل إجراء آخر يطلب منا".

ويزور زوليك العاصمة التايلندية في بداية جولة يقوم بها في آسيا تشمل كذلك سنغافورة وإندونيسيا. وكان من المقرر كذلك أن يزور اليابان والصين لكن مسؤولين أميركيين يقولون إن مشكلات تتعلق بتحديد المواعيد أجبرته على إسقاط هاتين الزيارتين. ويقول زوليك إن زيارته تهدف إلى تشجيع التقدم باتجاه تفكيك حواجز التجارة العالمية، لكن الخلاف المتعلق بتعريفة الصلب سبب له الحرج خلال الجولة.

وساندت كل من اليابان والصين الاتحاد الأوروبي في معارضته للرسوم الأميركية وكانتا تعتزمان إثارة الموضوع مع زوليك.

المصدر : وكالات