وكالة الطاقة تتوقع نمو الطلب على النفط

قالت وكالة الطاقة الدولية إن الطلب العالمي على النفط سيستأنف النمو هذا الربيع بعد تراجعه طوال ثلاثة أرباع على التوالي. غير أنها أضافت أن العام الحالي لايزال يعاني كسادا وقد يتأثر النمو على الطلب بارتفاع أسعار النفط.

وفي تقريرها الشهري عن سوق النفط رفعت الوكالة تقديرها للنمو في الطلب على النفط عام 2002 بواقع 20 ألف برميل فقط زيادة على تقديراتها السابقة بنمو قدره 440 ألف برميل يوميا وذلك بعد سلسلة من التخفيضات في التقارير السابقة.

وقالت الوكالة إن الطلب في الربع الأول تقلص بواقع 680 ألف برميل يوميا مقارنة مع الربع الأول من العام الماضي مسجلا ثالث انخفاض فصلي منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة التي فاقمت الركود العالمي.

وارتفعت أسعار النفط العالمية نحو ستة دولارات منذ نهاية فبراير/ شباط الماضي متأثرة في بادئ الأمر بمخاوف من أن يعطل العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية إمدادات النفط ودلائل على انتعاش الاقتصاد العالمي وفي الفترة الأخيرة بوقف العراق لصادراته وتراجع صادرات فنزويلا بسبب إضراب عمال النفط.

وجمعت الوكالة البيانات الواردة في تقريرها قبل إعلان العراق وقف صادراته لمدة شهر والإضراب في شركة النفط الحكومية في فنزويلا الذي أثر على الصادرات لذلك فهو لا يعكس هذه التطورات.

وبفضل دفء المناخ وضعف الاقتصاد الكلي ظلت مخزونات النفط في الدول الصناعية الكبرى أعلى من المتوسط إذ لم تنخفض سوى بمقدار 440 ألف برميل يوميا في فبراير/ شباط فيما يعود أساسا إلى تراجع إمدادات المنتجات المكررة.

وعدلت وكالة الطاقة بيانات يناير/ كانون الثاني بزيادة كبيرة قدرها 850 ألف برميل يوميا بالمقارنة بسحب قدره 300 ألف برميل يوميا في تقريرها السابق. ويرجع ذلك إلى تعديل بالزيادة للمخزونات الأوروبية.

المصدر : وكالات