موسكو ترفع حظرا عن الدواجن الأميركية

الدجاج الأميركي موضع خلاف اقتصادي كبير بين موسكو وواشنطن
أعلن السفير الأميركي لدى روسيا أليكسندر فيرشبو أن الولايات المتحدة وروسيا توصلتا اليوم إلى اتفاق مشروط تقوم موسكو بموجبه برفع الحظر الذي تفرضه حاليا على استيراد الدجاج الأميركي بحلول العاشر من الشهر المقبل.

وأوضح السفير الأميركي أن الاتفاق مشروط بتنفيذ واشنطن لـ13 تعهدا من بينها فرض حظر مؤقت على 14 من مصدري الدجاج الذين تم العثور على بكتيريا السلمونيلا في كميات الدجاج المستوردة منهم.

وشدد السفير الأميركي على تعهد موسكو بالمقابل برفع الحظر الذي تفرضه على استيراد الدجاج الأميركي قبل العاشر من أبريل/نيسان المقبل. وأكد السفير أن هذا التعهد جاء بعد الخطوات التي اتخذتها بلاده من أجل تطمين الجانب الروسي بشأن نظام الرقابة والتفتيش الأميركي وبما يتفق والشروط الروسية.

ومن بين شروط الاتفاق قيام مفتشين روس بزيارة مواقع ومنشآت المصدرين الأميركيين لأغراض التفتيش. ورحب السفير بالاتفاقية التي كان العمل يجري من أجل التوصل إليها منذ الحادي عشر من هذا الشهر.

وكانت موسكو فرضت الحظر على منتجات الدجاج الأميركي في العاشر من الشهر الجاري بعد اكتشاف بكتيريا السلمونيلا في عينات من لحم الدجاج وهي بكتيريا تسبب تسمم الطعام. غير أن موسكو قامت بالسماح لشحنات الدجاج الأميركي التي وصلت عن طريق الترانزيت بالوصول إلى روسيا لعشرين يوما.

وتقدر نسبة الدجاج الأميركي المصدر إلى روسيا بـ40% من كميات الدجاج الأميركي المصدر للخارج وتبلغ قيمتها من 600 إلى 800 مليون دولار في العام. وقال السفير الأميركي بهذا الصدد إن كمية منتجات الدجاج التي يجري تصديرها إلى روسيا تعد الأكبر من الصادرات الأميركية من هذه المادة، لذلك -أضاف السفير- لم يكن مستغربا أن يتحول هذا الخلاف إلى المشكلة رقم واحد في العلاقات الروسية الأميركية.

واعترف السفير الأميركي بالأثر السلبي لهذا الخلاف في العلاقات الاقتصادية بين البلدين كما أكد أن ذلك الخلاف سيجعل من دخول روسيا إلى منظمة التجارة العالمية أكثر صعوبة بلا شك.

ورفض مسؤولون روس الربط بين الحظر الذي فرضته بلادهم على الدجاج الأميركي وبين قرار واشنطن فرض تعريفة على استيراد الفولاذ تصل إلى 30%.

المصدر : الفرنسية