محاضر محمد يقترح استخدام دينار ذهبي في التجارة

محاضر محمد
اقترح رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد استخدام دينار مقوم بالذهب كعملة في التجارة الدولية، قائلا إن من شأنه القضاء على خطر المضاربة. وقال محاضر إن الفكرة راودته بعد أن ثبت أن ما أسماه بأسعار الصرف "الاعتباطية" كانت موضع "تلاعب" خلال الأزمة المالية في آسيا.

وحمل محاضر المضاربين في العملة مسؤولية الأزمة المالية في آسيا في عامي 1997 و1998 والتي دفعته لفرض قيود على رأس المال وتحديد سعر صرف العملة المحلية الرنغيت مقابل الدولار. ولم يذكر محاضر من سيطرح العملة أو أي تفاصيل أخرى.

ولايزال سعر العملة الماليزية محددا عند 3.80 رنغيت مقابل الدولار، إلا أن ماليزيا ألغت معظم القيود على رأس المال. وقال محاضر في مؤتمر بشأن أسواق رأس المال الإسلامية في كوالالمبور "أعددنا بالفعل آليات لاستخدام الدينار الذهبي وأي مشكلة ناجمة عن ذلك يمكن حلها".

وتابع "سيتلاشى خطر المضاربة تقريبا.. يمكن أن تتوسع التجارة العالمية بالفعل نظرا لخفض تكلفة الأعمال مع تلاشي الحاجة إلى إجراءات تحوط عمليا". ولم يذكر محاضر ما إذا كان ناقش الفكرة مع شركاء تجاريين لبلاده مضيفا أن هدف ذلك هو أن يحل الدينار الذهبي محل عملة أي دولة في معاملاتها التجارية.

وأوضح رئيس الوزراء الماليزي أن الدينار سيصنع من الذهب ويتحدد سعره حسب سعر الذهب، مضيفا أن السعر المحلي للذهب سيحدد سعر صرف العملة المحلية مقابل الدينار. وتابع "لا يجب السداد بالدينار فعليا، ولكن يمكن موازنة الصادرات والواردات في المعاملات التجارية بين أي دولتين ويدفع الفرق بالدينار".

المصدر : رويترز