تضارب بشأن اندماج بنكي لويدز ودويتشه

ذكرت صحيفة إندبندنت أون صنداي أن مصرفي دويتشه بنك الألماني ولويدز TSB أكبر بنك في قطاع التجزئة المصرفية ببريطانيا استأنفا محادثات بشأن اندماج بقيمة 70 مليار جنيه إسترليني (100 مليار دولار) إلا أن مصادر مصرفية نفت هذا التقرير. وكانت أنباء قد ذكرت أن محادثات سابقة فشلت بسبب معارضة مجلس إدارة مصرف دويتشه بنك لنقل المقر الرئيسي للبنك إلى لندن.

ونقل التقرير عن مصادر قريبة من دويتشه بنك قولها إن الرئيس التنفيذي الحالي للبنك رولف بروير وخليفته المنتظر جوزيف إكيرمان يؤيدان الآن تلك الخطوة.

وتردد أن إكيرمان يود إضفاء صبغة دولية على أنشطة البنك وأنه حريص على العمليات المصرفية الاستثمارية التي يقوم بها في لندن حيث يحقق جزءا كبيرا من أرباحه. ولم يخف الرئيس التنفيذي لبنك لويدز TSB بيتر آيلوود رغبة البنك في التصدي لأي منافس له على مستوى القارة الأوروبية.

وقالت الصحيفة إنه لم يتم التوصل إلى أية صفقة, وإن الوقت ينفد قبل أن يتقاعد آيلوود في العام المقبل وذلك بالرغم من أن عملية البحث مستمرة منذ 18 شهرا. وتقول مصادر مصرفية إنه لا يكاد يوجد بنك كبير في أوروبا لم يفاتحه لويدز في هذا الأمر كما أن البنك أقر بإجرائه مفاوضات مع بنكين أميركيين.

وامتنع مصرفا لويدز ودويتشه بنك عن التعليق على التقرير ولكن مصادر مصرفية في بريطانيا وألمانيا نفت تلك التكهنات.

المصدر : رويترز