أوروبا تعد للضربة الأولى في أزمة الصلب مع واشنطن

قالت المفوضية الأوروبية إنها وضعت قائمة بالمنتجات الأميركية التي ستشملها الإجراءات الانتقامية التي قد تفرضها ضد الولايات المتحدة في نزاعهما التجاري الذي نشأ بسبب فرض واشنطن رسوما جمركية كبيرة على وارداتها من الصلب منذ الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم المفوضية أنتوني غوتش للصحفيين أمس "قدمت المفوضية للدول الأعضاء اليوم ما تعتبره قائمة مناسبة سيتم رفعها إلى منظمة التجارة العالمية لحماية حقوقنا في المستقبل حتى نكون قادرين على فرض إجراءات انتقامية على الولايات المتحدة فيما يتعلق بموضوع الصلب". وقد وزعت القائمة على الدول الخمس عشرة الأعضاء في الاتحاد.

لكنه شدد على أن الرد الانتقامي لن يقع إلا بعد أن تفشل محاولات الحصول على تعويضات عن الرسوم الجمركية. ورفض المتحدث التعقيب على ما تضمنته القائمة، لكن مصادر أوروبية قالت إنها ستشمل المنسوجات والصلب والحمضيات.

وردا على سؤال عن الدافع وراء هذه الخطوة قال غوتش إنها تهدف إلى تشجيع الولايات المتحدة على تطبيق قواعد منظمة التجارة العالمية.

باسكال لامي
وقالت مصادر إن القائمة الأوروبية تشمل منتجات من ولايات قد تلعب دورا حاسما في فرص الرئيس جورج بوش بالفوز بولاية رئاسية ثانية عام 2004، كما أن جزءا منها يأتي من عدة ولايات بينها فلوريدا التي حسمت الأصوات فيها المعركة الرئاسية لصالح بوش ضد منافسه آل غور.

وقال المفوض التجاري الأوروبي باسكال لامي إن مثل هذه الإستراتيجية قد تحمل إدارة بوش على تغيير نهجها وإن الإجراءات المضادة تهدف إلى دفع واشنطن إلى التراجع عن قرار فرض الرسوم. وأضاف "يجب علينا أن نفعل هذا في القطاعات والمواطن التي تؤدي إلى بناء تحالف".

المصدر : وكالات