الدولار يستقر أمام العملات الرئيسية بعد موجة هبوط

استقرت أسعار الدولار رغم تصاعد التوتر بعد إعلان الولايات المتحدة أن العراق ارتكب "انتهاكات مادية" لقرار الأمم المتحدة. وساعد في هذا الاستقرار تصريحات مسؤول ياباني أضعفت الين أمام الدولار.

وبفعل المخاوف من شن حرب على العراق هبط الدولار هذا الأسبوع إلى أدنى مستوياته منذ عدة سنوات أمام اليورو لكنه لم يبد رد فعل قويا على قول وزير الخارجية الأميركي كولن باول أمس إن فرص التوصل إلى حل سلمي تتراجع.

وبدا أن السوق تتجاهل احتمالات حرب وشيكة بعد أن أشار مسؤولون أميركيون إلى أن الخطوة التالية سيحسمها تقرير مفتشي الأسلحة المقرر تسليمه يوم 27 من الشهر المقبل.

وقال وزير المالية الياباني ماساجيرو شيوكاوا إن الين مقوم بأعلى من قيمته الفعلية وإن وزارته ستتخذ إجراءات إذا تطلب الأمر، لكنه قال إن السلطات لا تفكر بالتدخل في الوقت الراهن مما ترك المتعاملين في حيرة.

واهتمت السوق كذلك بتصريحات رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي ألان غرينسبان الذي قال أمس إن الاقتصاد الأميركي يتعافى وإن الركود مستبعد.

المصدر : وكالات