سويسرا تتحدى العقوبات الأوروبية إزاء السرية المصرفية

قال وزير المالية السويسري كاسبر فيليجر إن السرية المصرفية التي تثير خلافا مع الاتحاد الأوروبي غير قابلة للمساومة حتى وإن هدد الاتحاد بفرض عقوبات على بلاده بسبب ذلك.

وأضاف فيليجر قائلا "إننا نتفاوض مع الاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق على الضرائب التي يسعى الاتحاد لفرضها على الادخار في سويسرا وليس على السرية المصرفية غير القابلة للتفاوض".

وقال أيضا "نريد مساعدة الاتحاد الأوروبي في حل مشكلة الضريبة على الادخار ولكن في إطار نظامنا التشريعي", وأضاف "إننا بعرضنا نجحنا في صيانة نظامنا التشريعي". وقال فيليجر إن سويسرا ليست مستعدة لإضعاف قدراتها التنافسية على الصعيد المالي مع لندن وهذا أمر "مشروع".

وفشل الاتحاد الأوروبي الأسبوع الجاري في سعيه لإبرام اتفاق مع سويسرا على فرض ضريبة على الادخار. ومن المقرر أن تستأنف المفاوضات في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وتقترح سويسرا تحصيل الضرائب على مدخرات الأرصدة التي يملكها مواطنون أوروبيون في المصارف السويسرية وتسليمها لدولهم دون الكشف عن هوية مالكيها، وهو اقتراح يرفضه الاتحاد ويطالب بتبادل المعلومات عن أصحاب هذه الحسابات.

المصدر : الفرنسية