صندوق النقد يرحب بالتوجهات الاقتصادية لحزب العدالة

قال صندوق النقد الدولي الذي يشرف على برنامج إصلاحات بتركيا بكلفة 16 مليار دولار إن تصريحات حزب العدالة والتنمية التركي بشأن السياسة الاقتصادية مشجعة. وتوقع تلقي دعوة عاجلة لمناقشة البرنامج مع الحزب الذي سيشكل الحكومة المقبلة.

وارتفعت الأسواق المالية في تركيا منذ الفوز الساحق لحزب العدالة والتنمية في انتخابات يوم الأحد الماضي. وقال محللون إن الصعود يعكس الثقة في موقف الحزب من الإصلاحات الواردة في برنامج صندوق النقد الدولي.

وقال ممثل الصندوق بتركيا "تصريحات الحزب بشأن البرنامج الاقتصادي مشجعة. نتوقع دعوة البعثة للعودة سريعا لمناقشة البرنامج". وقال الحزب إنه سيواصل العمل بالبرنامج للحصول على الدفعة التالية من القرض البالغة 1.6 مليار دولار، لكنه أضاف أنه قد يسعى لتعديل الاتفاق بعد الانتهاء من المراجعة الحالية.

بوش يدرس مساعدات
من جانب آخر قالت مصادر بالكونغرس الأميركي إن إدارة الرئيس بوش تعد حزمة مساعدات اقتصادية وعسكرية مهمة لتركيا قد تزيد قيمتها على 800 مليون دولار. وأضافت المصادر أن المعونة الاقتصادية قد تأخذ شكل تخفيف ديون.

وتعول الولايات المتحدة على مساعدة تركيا إذا ما قررت شن حرب على العراق. لكن أنقرة تخشى أن تتسبب هذه الحرب في تقويض اقتصادها الذي يغط في أزمة خانقة اندلعت مطلع العام الماضي, حيث ارتفعت معها البطالة وفقدت العملة بسببها نصف قيمتها.

ويمكن للرئيس الأميركي أن يقترح تقديم المساعدات لتركيا في الأسابيع المقبلة في إطار طلب تمويل إضافي أو في ميزانيته القادمة. غير أن مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض لم يصدر بعد أي تعليق على هذه الأنباء.

المصدر : وكالات