شركة إسرائيلية تستعد لنقل نفط روسي إلى آسيا

منشأة نفطية روسية
أعلنت شركة نفط إسرائيلية أنها في طريقها لضخ النفط الروسي عبر خط أنابيب إيلات عسقلان في يونيو/حزيران من العام المقبل. وسيضخ خط الأنابيب في البداية النفط بكمية تقل كثيرا عن طاقته التي تبلغ 1.2 مليون برميل يوميا.

وقال آندريه مانور نائب مدير عام شركة خط أنابيب إيلات عسقلان لشؤون العمليات والتجارة إن الشركة تقوم حاليا برد تدفق النفط في خط الأنابيب في الاتجاه المعاكس, لنقل النفط الخام الروسي من مدينة عسقلان المطلة على البحر المتوسط إلى ميناء إيلات على البحر الأحمر.

وسيتيح هذا الخط لشركات نفطية روسية دولية الوصول إلى مشترين آسيويين يعتمدون بشدة على الواردات من منتجي النفط بالشرق الأوسط ويسعون لتقليص هذا الاعتماد.

وقال مانور "لقد عرضنا المشروع على ما يتراوح بين شركتين وثلاث شركات روسية وبعض المشترين الآسيويين", وامتنع عن ذكر اسم أي من تلك الشركات.

ويعتقد أن إيران التي شاركت في تشييد هذا الخط زمن الشاه عام 1968 لا تزال تملك حصة من خط الأنابيب.

وقد استخدم خط الأنابيب بالفعل في نقل النفط من مصر, إلا أن وكلاء شحن قالوا إن هذا التدفق تراجع بشدة لاعتراضات القاهرة على سياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

وبالإضافة إلى إتاحة إمكانية وصول أسرع إلى الأسواق الآسيوية التي تتمتع بارتفاع الطلب أمام الشركات الروسية, فإن الشركة الإسرائيلية تأمل في الترويج للخط من خلال عرض منشآت تخزين أيضا.

وقال مانور إنه عندما تكون أسعار العقود الآجلة أعلى من أسعار البيع الحاضر فإننا نعتقد أن الشركات ستستفيد بتخزين نفطها لدينا.

المصدر : رويترز