مبارك يتولى الإشراف على المصرف المركزي

حسني مبارك
أعلن الرئيس المصري حسني مبارك خلال عودته من ليبيا مساء الثلاثاء أنه سيتولى الإشراف المباشر على المصرف المركزي بدلا من رئيس الوزراء، وذلك في محاولة لمعالجة الديون المتعثرة التي تواجهها المصارف المحلية.

وأكد مبارك الانتهاء من وضع مشروع قانون للمصارف بما فيها المصرف المركزي، قائلا إن المشروع سيناقش داخل الحزب الوطني الحاكم قبل طرحه أمام مجلس الشعب.

وشن الرئيس المصري هجوما عنيفا على رجال الأعمال المتخلفين عن سداد القروض، مؤكدا أن محاسبة من أسماهم باللصوص كفيلة بمنع السرقة، وقال "لن نترك أحدا يسرق ويهرب ولن نسمح لأحد بنهب أموال البنوك".

ويأتي إعلان مبارك تتويجا لحركة التعيينات في إدارات المصارف منذ شهر أغسطس/ آب الماضي ردا على عدم سداد الديون والتي أخذت في الازدياد بعد هجمات سبتمبر/ أيلول.

وحسب تقارير صحفية مصرية فإن حجم الديون المتعثرة والمشكوك بتحصيلها تبلغ حوالي 50 مليار جنيه (11 مليار دولار)، وتقول مديرة عام الأبحاث في البنك الأهلي سلوى العنتري إن الديون المتعثرة تبلغ 14% من الحجم الإجمالي للديون والبالغ 355 مليار جنيه (78.8 مليار دولار).

وقد أصدر النائب العام المستشار ماهر عبد الواحد الثلاثاء قرارا بالتحفظ على أموال ستة من رجال الأعمال واثنين من مسؤولي المصارف سابقا. وستنظر محكمة جنايات الجيزة في التاسع من الشهر الجاري في قرار التحفظ الذي أصدره النائب العام على أموال رجل الأعمال حسام أبو الفتوح صاحب مصنع تجميع السيارات من طراز (بي إم دبليو).

المصدر : الفرنسية