مباحثات أميركية يابانية في قضايا اقتصادية

بول أونيل
وصل وزير الخزانة الأميركي بول أونيل إلى طوكيو اليوم للمشاركة في مؤتمر دولي لإعادة إعمار أفغانستان وإجراء محادثات بشأن قضايا ثنائية خاصة ما يتصل منها بسبل إنعاش اقتصاد اليابان. ولم يعرف بعد ما إذا كان أونيل سيناقش مع المسؤولوين اليابانين مسألة تراجع سعر الين.

وسيمثل أونيل وكولن باول وزير الخارجية الأميركي الذي وصل إلى اليابان أمس السبت الولايات المتحدة في المؤتمر الذي يبدأ أعماله في طوكيو غدا الاثنين ويستمر يومين. ومن المتوقع أن يسفر المؤتمر الذي تشارك فيه أكثر من 60 حكومة ومنظمة دولية عن خطة لمساعدة أفغانستان تبلغ كلفتها وفقا لتقديرات الأمم المتحدة والبنك الدولي نحو 15 مليار دولار على مدار عشر سنوات.

ولم تكشف الولايات المتحدة عن حجم مساهمتها في المساعدات الإجمالية إلا أن مسؤولين أميركيين قالوا إن مساهمة بلادهم ستكون "كبيرة وجوهرية" وذكروا أن الولايات المتحدة قدمت بالفعل مساهمة كبيرة من خلال مجهودها الحربي.

وسيشارك في رئاسة الاجتماعات يومي 21 و22 من الشهر الحالي كل من اليابان والولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والاتحاد الأوروبي.

وسيلتقي أونيل مع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي والوزراء المسؤولين عن الاقتصاد لبحث جهود اليابان لإنعاش اقتصادها وحل مشكلة الديون المعدومة الضخمة التي تثقل كاهل الجهاز المصرفي الياباني. وسيغادر أونيل اليابان يوم الخميس.

وتشعر الولايات المتحدة بقلق متنام من أن يلحق التراجع الأخير في قيمة الين الضرر بالقدرة التنافسية للصناعة الأميركية.

وقال مسؤولون في وزارة الخزانة الأميركية الأسبوع الماضي إن الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بسياسة الدولار القوي على الرغم من الشكاوى من أن رخص أسعار المنتجات اليابانية ومنتجات دول أخرى يلحق الضرر بالشركات الأميركية.

المصدر : رويترز