إكسون تجري محادثات بشأن اتفاقيات غاز مع السعودية

أجرى مسؤولون سعوديون كبار وآخرون من شركة إكسون موبيل محادثات في الرياض للوقوف على التقدم الذي تحقق نحو فتح سوق الغاز في المملكة الذي تقوم الشركة العملاقة بدور رئيسي فيه.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن المحادثات جرت بحضور وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل والرئيس التنفيذي لإكسون موبيل لي ريموند.

ونقلت الوكالة عن الأمير قوله إن الجانبين استعرضا تقدم المحادثات وما تم تحقيقه وألقيا الضوء على ما يجب عمله لضمان نجاح المفاوضات والانتهاء منها في الوقت المحدد. وأثار المستثمرون الأجانب تساؤلات عن حجم الغاز الذي ستصدره شركة أرامكو السعودية وشكل الاستثمار وتكلفة إنتاج الغاز.

تجدر الإشارة إلى أن ثماني شركات نفط عملاقة وقعت اتفاقيات أولية مع المملكة أوائل يونيو/حزيران بشأن ثلاثة برامج تتطلب استثمارات مبدئية تصل إلى 25 مليار دولار وتقود إكسون مشروعين منها.

ولن تبدأ الأعمال الإنشائية للمشروعات الضخمة المتكاملة حتى توقع اتفاقيات التنفيذ الخاصة بها. وفي أواخر العام الماضي تحدد موعد جديد للتوقيع عليها في مارس/آذار بعد أن انقضى الموعد المبدئي الذي حدد في 16 ديسمبر/كانون الأول دون التوصل إلى اتفاق.

وتنتج السعودية الآن 3.5 مليارات قدم مكعب من الغاز يوميا وتسعى لزيادة طاقة الإنتاج إلى سبعة مليارات في نهاية العام المقبل. وتقوم إكسون موبيل بدور رئيسي في مشروع جنوبي غوار بكلفة قدرها 15 مليار دولار بالاشتراك مع رويال داتش شل وبريتش بتروليوم وفيليبس.

وتقود إكسون أيضا مشروع تنمية الغاز في البحر الأحمر مع أوكسيدنتال وماراثون ويتكلف خمسة مليارات دولار, في حين تلعب شل دورا رئيسيا في تنمية حقل الشيبة بتكلفة خمسة مليارات دولار أيضا بالتعاون مع كونوكو وتوتال فينا إلف الفرنسية.

المصدر : رويترز