فورد تمنى بخسائر كبيرة وتستعد لخفض موظفيها



أعلنت شركة فورد الأميركية لصناعة السيارات اليوم أنها منيت بخسائر صافية فاقت خمسة مليارات دولار في الربع الأخير من العام الماضي بينما تتهيأ لإجراء إعادة هيكلة تشمل إغلاق بعض مصانعها والاستغناء عن آلاف العاملين في محاولة للعودة إلى الربحية.

وقد حققت شركة فورد ثاني أكبر شركة في العالم لصناعة السيارات في الربع الأخير من عام 2000 أرباحا صافية بلغت 1.1 مليار دولار. أما عام 2001 فقد كان عاما صعبا عليها إذ سجلت فيه أول خسارة سنوية منذ عام 1992 بسبب مشاكل مختلفة منها أزمة إطارات فايرستون وضعف جودة الإنتاج واستدعاء سيارات لإصلاح عيوب كلفتها الكثير بالإضافة إلى حرب متأججة بين الشركات لتقديم حوافز للمشترين وسط التباطؤ الاقتصادي.

وقال نيك شيل كبير المسؤولين التنفيذيين في الشركة في بيان صدر مع النتائج المالية إن الشكوك مازالت تحيط بالاقتصاد الأميركي. لكنه أضاف أن الشركة تتوقع أن يبلغ إنتاجها في أميركا الشمالية 1.05 مليون سيارة وشاحنة في الربع الأول من هذا العام بانخفاض 3% فقط عن العام الماضي.

وشملت خسائر فورد استقطاع مبلغ 4.1 مليارات دولار بعد سداد الضرائب لتغطية نفقات عملية شاملة لإعادة هيكلة الشركة أعلنت الأسبوع الماضي. وتقضي الخطة بإغلاق خمسة مصانع على الأقل في أميركا الشمالية وخفض الطاقة الإنتاجية والاستغناء عن نحو 10% من العاملين بالشركة في مختلف أنحاء العالم أي 35 ألفا.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة