خلاف الكبار يعطل خطة لزيادة العون للفقراء

ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن خطة البنك الدولي لزيادة مساعداته للدول الفقيرة تعثرت بسبب خلاف على اقتراح لإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بتحويل كثير من قروض البنك إلى منح.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين المتابعين لتطورات الخلاف بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية توقعوا بأنه سينتهي بحل وسط يستدعي تقديم تنازلات من وزير الخزانة الأميركي بول أونيل ووزيرة التنمية البريطانية كلير شورت.

وأوضحت الصحيفة أنه بموجب الخطة التي تأجل البت فيها ستساهم الدول الغنية بإجمالي 12.5 مليار دولار لتمويل المساعدات التي تقدمها رابطة التنمية الدولية التابعة للبنك الدولي خلال السنوات الثلاث المقبلة. وسيمثل هذا زيادة بنسبة 16% عن الأموال المقدمة لتمويل المساعدات في ثلاث سنوات تنتهي في 30 يونيو حزيران المقبل.

وذكرت البوست أن اجتماعا عقد في سويسرا في أواخر الشهر الماضي للاتفاق على التفاصيل النهائية للجولة التالية من مساعدات رابطة التنمية الدولية انتهى بخلاف حاد بين الوفد الأميركي وباقي الوفود الأوروبية وخاصة الوفد البريطاني.

وقالت إن محور النزاع هو اقتراح لإدارة بوش يقضي بأن تقدم الرابطة ما يصل إلى نصف مساعداتها للدول الفقيرة في صورة منح بدلا من قروض مشروطة.

وأضافت الصحيفة أن بريطانيا وعدة دول أوروبية شمالية تعارض الاقتراح الأميركي بشدة لأسباب منها اعتقادها بأن إبقاء هذه الدول في وضع يجعلها تستشعر أنه يتوجب عليها إعادة هذه الأموال في يوم ما يقلل من فرص تبديد هذه الأموال.

المصدر : رويترز