الكونغرس الأميركي يخصص 15 مليار دولار لصناعة الطيران

طائرة تقلع من مطار أميركي بعد استئناف العمل به (أرشيف)
قال مسؤولون أميركيون إن زعماء الكونغرس والبيت الأبيض اتفقوا على خطة حجمها 15 مليار دولار لدعم صناعة الطيران عقب الهجمات الأخيرة.

ووضعت الخطة، وتتضمن مساعدات نقدية مباشرة وضمانات قروض، للمساعدة في تصحيح الأوضاع المالية لشركات الطيران التي تترنح تحت وطأة تراجع نشاطها بعد الهجمات التي أسفرت عن زيادة كبيرة في كلفة تأمين الرحلات الجوية وتراجع الإقبال على السفر جوا.

وقال زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ توماس داشل إن المبلغ يشمل دعما نقديا بقيمة خمسة مليارات دولار بالإضافة إلى ضمانات قروض بنحو عشرة مليارات. وأضاف أن الخطة تنص على أن تنظر الحكومة في مسألة دفع بعض التعويضات لضحايا الهجمات.

وقال النائب الديمقراطي دينيس هاسترت إنه يتوقع أن يصوت مجلس النواب بكامل أعضائه على الصفقة اليوم. وقال داشل إن مجلس الشيوخ سيصوت عليها في أسرع وقت ممكن.

تعاملات سبقت الهجمات

متعاملون يتابعون أسعار الأسهم في بورصة شيكاغو لدى افتتاحها بعد توقف دام يومين ( أرشيف)

في هذه الأثناء قالت أكبر هيئة رقابية على الأسواق في الولايات المتحدة إن العديد من الجهات الأميركية وعلى رأسها مكتب التحقيقات الفدرالي تحقق فيما إذا كان مدبرو الهجمات قد حاولوا الكسب من سوق الأسهم قبل الهجمات.

وقال هارفي بيت رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية في جلسة للجنة المصرفية بمجلس الشيوخ إن هناك جهودا جارية تشارك فيها وكالات عديدة بقيادة مكتب التحقيقات الفدرالي لكن اللجنة تحقق بنشاط في تقارير عن أنشطة محتملة لمن وصفهم بالإرهابيين.

ومع تحول اهتمام الأسواق العالمية إلى واشنطن قالت جهات رقابية في فرنسا ومناطق أخرى إنها تحقق في احتمالات أن تكون تعاملات مشبوهة قد جرت.

وقالت متحدثة باسم لجنة معاملات البورصة الفرنسية إن اللجنة فتحت تحقيقا في التحركات غير الطبيعية في أسعار بعض الأسهم قبل الهجمات.

وتشابهت التحقيقات الجارية في الولايات المتحدة وفرنسا مع تحقيقات في ألمانيا واليابان فيما إذا كان أي شخص على علم بالهجمات قبل وقوعها وحاول الربح من هذه المعلومات سواء عن طريق بيع الأسهم أو شراء خيارات متعلقة بالأسهم التي انخفضت منذ وقوع الهجمات ومنها أسهم شركات الطيران والتأمين والبنوك.

ورفضت متحدثة باسم مكتب التحقيقات الفدرالي في شيكاغو أمس التعليق على ما وصلت إليه التحقيقات حتى الآن.

ويعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش أسامة بن لادن الذي تردد أنه ورث ثروة لا تقل عن مائة مليون دولار المشتبه به الأول في الهجمات. وقال خبراء في الشرق الأوسط إن بن لادن ومساعديه قد يكون لديهم القدرة على القيام بمناورات معقدة في التعاملات بالأسواق.

وقال بول أونيل وزير المالية الأميركي أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ إن وزارته تتعاون مع لجنة الأوراق المالية والبورصات وإنه لم يتضح بعد ما إذا كانت هناك تعاملات مشبوهة قد جرت فعلا على أسهم شركات الطيران قبل الهجمات.

المصدر : رويترز