الإمارات تعد بتدخل أوبك إن جاوز السعر 30 دولارا

وزير النفط الإماراتي

قال وزير البترول والثروة المعدنية في دولة الإمارات العربية المتحدة عبيد بن سيف الناصري إن أوبك ستتخذ إجراء فوريا إذا تجاوزت أسعار النفط مستوى مقبولا في أعقاب هجمات الثلاثاء الماضي على الولايات المتحدة.

وصرح الوزير للصحفيين أن أي سعر يتجاوز مستوى 30 دولارا للبرميل غير مقبول بالطبع في إشارة إلى سعر سلة نفوط أوبك التي تضم سبع خامات. ويبلغ سعر سلة أوبك حاليا 26 دولارا للبرميل.

وتأتي تصريحات الناصري بعد يوم من ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية بنسبة 10% مدفوعة بمخاوف من أن يؤدي رد أميركي محتمل على الهجمات إلى تعطيل أو إرباك في إمدادات النفط العالمية من منطقة الشرق الأوسط.

كما تأتي بعد يوم واحد من إعلان السعودية وهي أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) عن استعدادها لتغطية أي عجز في المعروض النفطي مع شركائها في المنظمة.

وقال الناصري للصحفيين إنه إذا دعت الحاجة إلى تصحيح الأسعار وضخ مزيد من النفط فإن أوبك ستتخذ القرار اللازم وسينفذ فورا. لكنه أضاف أن السوق لا تعاني نقصا في المعروض مشيرا إلى أن الزيادة في الأسعار ناجمة عن عمليات مضاربة.

وتنوي أوبك خلال اجتماعها في وقت لاحق من هذا الشهر إجراء دراسة متأنية لإمدادات النفط ومستوى المخزونات والأسعار. وتنتج دول أوبك 40% من إنتاج النفط العالمي وتمثل صادراتها 60% من إجمالي الصادرات العالمية.

الرد سيزيد الطلب

علي رودريغيز
وكان الأمين العام للمنظمة علي رودريغيز حذر من أن أي عمل عسكري أميركي واسع النطاق قد يزيد في الطلب على النفط في المدى المنظور لكنه قال إن اهتزاز ثقة المستهلكين سيؤدي لتناقص الاستهلاك في نهاية المطاف.

وقال رودريغيز في تصريحات للصحفيين في لندن أمس إن تردي ثقة المستهلكين نتيجة للهجمات على نيويورك وواشنطن قد يدفع اقتصاد الولايات المتحدة وهو أكبر اقتصاد في العالم إلى دائرة الركود.

وأضاف بأنه إذا وجهت ضربات عسكرية إلى دولة ساعدت في تلك الهجمات فقد يزيد ذلك الطلب على النفط لفترة وجيزة، وتابع "ولكن من ناحية أخرى إذا هبطت أسواق الأسهم وتردت ثقة المستثمرين فمن الممكن أن يكون هناك ركود حقيقي".

المصدر : وكالات