الدولار يهوي لأدني مستوياته مقابل العملات الأوروبية

هوى الدولار الأميركي إلى أدنى مستوياته في أكثر من ستة أشهر مقابل العملات الأوروبية والين وسط تنامي التشاؤم في أعقاب الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن يوم الثلاثاء الماضي.

وجرى اليوم تداول اليورو أمام الدولار قرب مستوى 92.12 سنتا مرتفعا بنسبة 1.15% عن إقفاله السابق في الولايات المتحدة، إلا إنه دون أعلى مستوى له في ستة أشهر البالغ 92.48 سنتا. ومقابل الين بلغ الدولار حوالي 117.08 ينا منخفضا بنسبة 1.50% من إغلاقه السابق في الولايات المتحدة.

وتسبب تصاعد حدة القلق إزاء أداء الاقتصاد الأميركي بعد تلك الهجمات في تدافع المستثمرين على العملات الآمنة مثل الفرنك السويسري الذي قفز إلى مستويات قياسية مقابل اليورو وبلغ أعلى مستوى له أمام الدولار في ثمانية أشهر.

ويعاني الاقتصاد الأميركي من تباطؤ حاد حتى قبيل الهجمات، وأظهرت بيانات اقتصادية أعلنت اليوم أن الإنتاج الصناعي الأميركي تراجع للشهر الحادي عشر على التوالي منخفضا بنسبة 0.8% في أغسطس/ آب.

آثار الدمار الذي لحق بمبنى التجارة العالمي نيويورك
وسعت البنوك المركزية لتخفيف حدة الاضطرابات التي تعانيها الأسواق عبر ضخ كميات كبيرة من السيولة إلا إن القلق إزاء أداء أكبر اقتصاد في العالم يتنامى.

كما يساور المستثمرين أيضا القلق إزاء ما سيجري الاثنين المقبل عندما تستأنف أسواق الأسهم الأميركية نشاطها. وأغلقت وول ستريت أبوابها بعد الهجمات التي سوت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك بالأرض يوم الثلاثاء.

وبضخ مجلس الاحتياطي الفدرالي آخر دفعة من السيولة بلغت أكثر من 81 مليار دولار إلى الاحتياطيات المصرفية المؤقتة، تكون البنوك المركزية العالمية الرئيسية قد ضخت أكثر من 270 مليار دولار في الأسواق المالية في أعقاب الهجمات.

وأبرم البنك المركزي الأميركي اتفاقات مقايضة مع البنكين المركزيين الأوروبي والكندي لمساعدة البنوك الأوروبية على الوفاء بحاجاتها من السيولة.

المصدر : رويترز