عـاجـل: مصدر دبلوماسي بحكومة الوفاق للجزيرة: انسحاب قوات حفتر من ضواحي العاصمة شرط أساسي لنجاح مؤتمر برلين

الهجوم على أميركا يصيب صناعة الطيران بأضرار بالغة

حذر محللون من أن تشديد التدابير الأمنية في المطارات العالمية في أعقاب الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة أمس سيكبد صناعة السفر والنقل الجوي تكاليف باهظة نظرا لما سينجم عن ذلك من إحجام المسافرين عن التنقل.

وتزامن هذا التحذير مع دعوة الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) اليوم إلى تشديد الإجراءات الأمنية في المطارات الدولية بعد أن صدمت طائرات مخطوفة برجي مركز التجارة العالمية في نيويورك ومبنى تابعا لوزارة الدفاع الأميركية بواشنطن.

ومع أن الطائرات التي صدمت مركز التجارة العالمي بنيويورك ومبني البنتاغون بواشنطن أمس أقلعت من مطارات أميركية إلا أن خبراء الصناعة يعتقدون أن الولايات المتحدة ستصر الآن على تشديد إجراءت الأمن في الرحلات القادمة كذلك.

وتوقع هاربيسون أن تفرض إدارة الطيران الفدرالي الأميركية متطلبات أمنية بالغة الشدة على المطارات الأجنبية عبر شركات الطيران التي تريد تسيير رحلات من تلك المطارات إلى الولايات المتحدة.

ومن المعروف أن تشديد الإجراءات الأمنية في المطارات أنباء سيئة لشركات الطيران لأنها ستزيد قطعا من تكلفة الرحلة الجوية مما سينفر الركاب في وقت تفيد فيه بيانات بتدني حركة النقل الجوي في الاثني عشر شهرا الماضية.

ويقدر عدد الذين يسافرون عن طريق الجو كل عام بنحو 1.6 مليار راكب.

شلل حركة الطيران
في هذه الأثناء أوقفت كثير من خطوط الطيران العالمية رحلاتها الجوية في وقت لاتزال فيه المطارات الأميركية مغلقة منذ أمس. إلا أن هيئة الطيران المدني الفدرالية قالت إنه سيتم فتح المجال الجوي الأميركي أمام حركة الطيران المدني اليوم.

ففي الولايات المتحدة ألغت شركة طيران دلتا إيرلاينز جميع رحلاتها حتى الساعة العاشرة من مساء اليوم بتوقيت غرينتش بينما توقعت شركتا أميركا ويست وساوثويست إيرلاينز استئناف رحلاتهما بمجرد فتح المجال الجوي لحركة الطيران.

وفي أوروبا أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية أنها أوقفت رحلاتها المتجهة إلى الولايات المتحدة وكندا لليوم الثاني على التوالي بعد أن قررت إلغاءها أمس فور الهجمات التي تعرض لها مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع.

وبينما أعلنت الشركة وقف رحلاتها أيضا إلى تل أبيب والعاصمة الباكستانية إسلام آباد، قالت إن الرحلات المتجهة إلى أوروبا ومناطق أخرى تسير كالمعتاد.

من جانبه قال متحدث باسم شركة الخطوط الجوية الإيطالية (أليطاليا) إن الشركة قررت تعليق رحلاتها الجوية المباشرة إلى مصر وإسرائيل وسوريا ولبنان والأردن وإيران كإجراء وقائي. وأضاف أن الرحلات من وإلى الولايات المتحدة وكندا ستبقى معلقة حتى إشعار آخر.

وفي الشرق الأوسط أعلنت شركة طيران الخليج وقف رحلاتها المتوجهة من لندن إلى الولايات المتحدة. وقالت في بيان نشرته الصحف البحرينية اليوم إنها قررت "وقف رحلاتها المتوجهة من مطار هيثرو إلى الولايات المتحدة".

وحذت السعودية حذو الدول الأخرى إذ أعلنت خطوطها الجوية إيقاف رحلاتها المتوجهة من جدة إلى الولايات المتحدة مؤقتا بعد إغلاق المطارات الأميركية على إثر الهجمات التي تعرضت لها واشنطن ونيويورك.

أما في مصر فقد فتحت المطارات غير أنها خضعت لإجراءات أمنية مشددة. وألغت ثلاث شركات رحلاتها مساء الثلاثاء إلى القاهرة وهي أليطاليا من ميلانو وشركة الطيران الهولندية KLM من أمستردام وكينيا إيروايز من الخرطوم.

وأفادت سلطات مطار بيروت الدولي أنه تم إلغاء رحلتين حتى الآن وهما رحلة KLM القادمة من أمستردام وسويس إير القادمة من زوريخ. ولم يتم إلغاء أي إقلاع.

وفي الأردن أعلن ناطق باسم شركة طيران عالية الملكية عن إلغاء رحلتها اليومية إلى نيويورك عبر شانون في إيرلندا. غير أن جميع الرحلات الباقية مستمرة. وألغت شركات KLM ولوفتهانزا الألمانية وإليطاليا رحلاتها إلى الأردن بينما استمرت إير فرانس وطيران النمسا في رحلاتها إليه.

أما في سوريا فالمجال الجوي السوري مفتوح كالعادة بينما يشهد مطار دمشق الدولي
نشاطه المعتاد حسب سلطات المطار. وتم إلغاء رحلتين إلى إيران مساء أمس الثلاثاء. لكن لم يعلن عن أي إلغاء اليوم الأربعاء.

وفي آسيا أعلنت شركات الطيران الكبرى اليوم أن جميع الرحلات إلى الولايات المتحدة معلقة إلى أجل غير مسمى. وقالت شركة كاثاي باسيفيك "مع الأسف ليس من طريقة لمنع تأثر المسافرين إلى أميركا الشمالية والقادمين منها بهذه الأحداث".

عودة إلى الصفحة الرئيسية لتغطية حرب الإرهاب

المصدر : وكالات