صندوق النقد يستعد لإقراض البرازيل 15 مليار دولار

هورست كويلر
قال صندوق النقد الدولي إنه يستعد لإقراض البرازيل 15 مليار دولار بحلول الشهر المقبل وتسريع تقديم آخر للأرجنتين بأكثر من مليار دولارهذا الشهر. وأوضح الصندوق أن هذه الإجراءات تهدف إلى تهدئة أسواق أميركا اللاتينية قبل بدء عطلته الصيفية.

وقال هورست كويلر عضو مجلس الإدارة المنتدب لصندوق النقد في بيان غير متوقع أمس الجمعة إن مجلس الإدارة سيوصي بتقديم قرض جديد للبرازيل بقيمة 15 مليار دولار موضحا أنه قد يوافق عليه بحلول سبتمبر/ أيلول المقبل.

وأضاف أنه سيوصي أيضا بأن تحصل الأرجنتين التي تعصف بها أزمة اقتصادية على 1.2 مليار دولار نقدا في أغسطس/ آب الحالي وهي الدفعة التي كان من المقرر تقديمها أصلا في منتصف سبتمبر المقبل لمساعدتها على تجاوز أزمة السيولة التي تعانيها.

ويؤمل أن يؤدي حصول البرازيل على قرض إلى تهدئة الأسواق التي تخشى من أن تمتد إليها آثار أزمة الأرجنتين.

وينظر مراقبون إلى تعهد الصندوق بالإسراع في تقديم أموال للأرجنتين وإشادة كويلر بإصلاحاتها الاقتصادية إضافة إلى وعده بمساعدتها على أنها عوامل من شأنها إشاعة الطمأنينة في الأسواق.

وقال كويلر إن البرازيل طلبت القرض الجديد وإنها ستتمكن من الحصول على 4.6 مليار دولار منه عندما يصوت مجلس إدارة صندوق النقد على القرض الشهر المقبل.

وأوضح "في ضوء سجل البرازيل القوي والإجراءات الحاسمة التي تنوي تطبيقها في إطار البرنامج فإنني مستعد لرفع توصية بهذا البرنامج الجديد لمجلس إدارة صندوق النقد الدولي".

وترددت شائعات بأن البرازيل تجري مفاوضات مع الصندوق لترتيب برنامج مساعدات يحل محل البرنامج الحالي الذي بدأ عام 1998 وتبلغ قيمته 41.5 مليار دولار وينتهي في الأول من ديسمبر/ كانون الأول.

لكن توقيت الإعلان عن القرض الجديد جاء مفاجئا بعد أن نفت السلطات البرازيلية وصندوق النقد مرارا بدء أي مفاوضات بشأن قرض جديد.

المصدر : رويترز