دراسة: القلاعية كلفت لندن أكثر من اللازم

أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن سياسة الحكومة البريطانية بقتل الحيوانات التي أصيبت بمرض الحمى القلاعية كبدتها ثلاثة مليارات جنيه إسترليني (4.3 مليار دولار) وهي كلفة تفوق كلفة تطعيم تلك المواشي لمقاومة الفيروس.

وقال باحثون بجامعة ويلز إن عمليات القتل المثيرة للجدل قد تصل كلفتها بحلول نهاية العام الجاري إلى زهاء خمسة مليارات جنيه في حين كان من الممكن اللجوء إلى التطعيم بكلفة تقل عن ملياري جنيه.

وقال البروفيسور بيتر ميدمور الذي أجرى الدراسة إن هذه التقديرات تشمل الأموال التي أنفقت على عمليات القتل وأموال التعويض إضافة للخسائر الناجمة عن تأثير المرض على صناعة السياحة في البلاد.

يذكر أن أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون من الماشية قتلت منذ أن تم الكشف عن المرض شمال إنجلترا. وقد ثار جدل بين المزارعين والنقابات والحكومة على أي الوسيلتين كان أنجع في التصدي للمرض: القتل أم التطعيم.

فالحكومة رفضت مطالب المزارعين بتطعيم المواشي بدلا من قتل الحيوانات التي تعود مبيعات لحومها على البلاد بعائد سنوي قدره 410 ملايين دولار، وأصرت على أن القتل هو أقصر الطرق لتخليص بريطانيا من المرض.

المصدر : رويترز