إيران تنفي تجاوزها حصتها الإنتاجية من النفط

وزير النفط الإيراني
جددت إيران اليوم نفيها القاطع لصحة تقرير صحفي بأن إنتاجها النفطي يتجاوز حصتها التي تسمح بها منظمة أوبك. جاء ذلك على لسان وزير النفط بيجان زنغانة الذي وصف التقرير الذي نشر قبل أيام قليلة بأنه تشهير.

وأضاف زنغانة في خطاب أمام البرلمان الذي ينتظر أن يصوت اليوم على الثقة للحكومة الجديدة للرئيس محمد خاتمي "هذا تشهير. لم نرفع أبدا إنتاجنا إلى 4.1 ملايين برميل يوميا".

وكانت نشرة ميدل إيست إيكونوميك سيرفي أشارت الأحد الماضي إلى أن إنتاج إيران ارتفع إلى 4.1 ملايين برميل يوميا في يوليو/تموز مقابل 3.75 ملايين برميل يوميا في يونيو/ حزيران أي بزيادة قدرها 548 ألف برميل عن حصتها في أوبك التي تبلغ 3.522 ملايين برميل يوميا.

وأكد الوزير في المقابل أن طاقة إيران الإنتاجية زادت بيد أنه رفض إعطاء أرقام أمام البرلمان الذي نقلت وقائع جلسته مباشرة عبر تلفزيون الدولة. وقال "في كل حال نحن نريد بلوغ طاقة إنتاج بخمسة ملايين برميل يوميا للحفاظ على موقعنا داخل أوبك وفي المنطقة".

وتعرض زنغانة إلى موجة نقد من عدة نواب أخذوا عليه إبرامه في السنوات الأخيرة مع شركات نفطية غربية عقودا نفطية من نوع (Buyback) تقوم بمقتضاها الشركات الأجنبية بتحصيل مستحقاتها من العائدات المستقبلية.

وقد أدان النائب علي أكبر محتشمي وهو حليف مقرب من خاتمي بشدة إدارة زنغانة الموجود على رأس وزارة إستراتيجية ودعا النواب إلى عدم منحه الثقة. ورد وزير النفط بدفاع مطول على حصيلة عمله في الوزارة مشيدا بشكل خاص "بكسر" العقوبات النفطية الأميركية المفروضة على إيران.

وأعرب خاتمي عن دعمه لزنغانة معتبرا اتهامات الفساد الموجهة إلى مسؤولين في وزارته "ظالمة".

المصدر : الفرنسية